• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إعفاء وزير العدل المصري من منصبه بعد تصريحات مسيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

القاهرة (وكالات)

أقال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل مساء أمس وزير العدل المصري احمد الزند من منصبه بعد تصريحات أدلى بها واعتبرت إهانة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان مقتضب أن الأخير "اصدر قرارا بإعفاء المستشار احمد الزند وزير العدل من منصبه".

وكان الزند قال، في حوار على إحدى القنوات الفضائية الخاصة: "إن شاء الله يكون نبيا عليه الصلاة والسلام"، مستخدما صيغة الصلاة على النبي التي تستخدم حصرا للرسول محمد، قبل أن يتبعها مباشرة بـ "استغفر الله العظيم".

وأضاف "المخطئ أيا كانت صفته يحبسه القضاة". وأثارت تصريحات الزند جدلا وغضبا واسعا في مصر، كما أصدر الأزهر الشريف، امس، بيانا حذر فيه من التعريض بالنبي.

إلا أن الزند عاد وقال في مداخلة هاتفية مع قناة فضائية خاصة أخرى إن الأمر "زلة لسان". وتابع الزند: "لا أحد معصوم من أن يطبق عليه القانون. استخدمت تعبيرا افتراضيا فقلت لو نبي أخطأ، يطبق عليه القانون. واستغفرت فورا". ومضى يقول: "أقر واعترف بأن الجملة لم يكن ينبغي أن تقال، هذه زلة لسان عادية".

وقبل قليل من قرار مجلس الوزراء، أصدر مجلس إدارة نادي قضاة مصر بيانا أعلن فيه تمسكه ببقاء الزند في منصبه. وجاء في البيان أن مجلس إدارة النادي وأندية القضاة بالأقاليم يعلن تمسكه بالزند في منصبه "من أجل استكمال مسيرة تطوير منظومة القضاء التي قام بها منذ توليه مهام منصبه وحتى الآن وبدأت بالفعل تؤتي ثمارها."

وأضاف البيان "أن اللفظ العفوي الذي صدر عن المستشار الزند في حوار تلفزيوني ... اعتذر عنه في حينه. كما أوضح في مداخلات للعديد من الفضائيات في اليوم التالي أنه لا يمكن له من قريب أو من بعيد أن يصدر عنه لفظ قصدا يمثل مساسا بأي من الأنبياء أو الرسل".

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا