• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

جميلة رويحي للوطن: يدي بندقية وقدمي قذيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

عبير زيتون (رأس الخيمة)

أثرى حضور الشاعرة جميلة الرويحي، بقصائدها الشعرية والتوجه العاطفي، أجواء أول أمسية شعرية يقيمها اتحاد كتاب وأدباء رأس الخيمة، في موسم نشاطاته الشتوية، مساء أمس الأول في قاعة جمعة الفيروز في مبنى الاتحاد، وقدمها الدكتور هيثم الخواجة المسؤول الثقافي في فرع الاتحاد.

وتوقف الدكتور هيثم الخواجة في تقديمه للشاعرة جميلة الرويحي عند خصائص القصيدة الشعرية التي تتميز بها تجربة الشاعرة من ناحية الغنى في الصورة، والموسيقى الشعرية، والرؤية المكثفة ذات الطابع الإنساني، مستعرضاً أعمالها الشعرية من «القدس في عيون الشعراء» إلى «بكاء المطر» و«امرأة الرمل» و«صهيل خضرا» وغيرها.

وألقت الرويحي قصائد عدة، جاء بعضها من إصدارات سابقة، مثل «من عيون درويش امتد»، و«آيه يازباء»، و«بلقيس»، و«وشج في خافقي» من ديوانها «بكاء المطر» غلب عليها الحس الوطني، والإنساني بلغة غنية بالرمزية، ورشاقة التوظيف الفني، أضفى عليها تلون الأداء حيوية ومعنى، إضافة إلى قصائد شعرية جديدة، وظفت فيها الشاعرة غنى لغتها، وصورها الفنية في وصف مناقب الشهيد، ومكانته في الوجد والفؤاد، مثل «انأ الشهيد يا وطني»، و«العلم غايتي»، و«شامخات القمم»، و«يحيا الوطن». ومما جاء في قصيدة «يا بلقيس» نقتطع التالي: «أيا أم الشهيد/‏‏ لا زلت ألتحف الأرض/‏‏ ودمي ينبض في الوريد/‏‏ خذوا جسدي/‏‏ قيدوا يداي/‏‏ ذراعي بندقية/‏‏ وقدمي قذيفة/‏‏ عربية أبية يا بلقيس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا