• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

عبدالله بن زايد: إنشاء أكاديمية للفنون الجميلة في السعديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

قال سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، أمس إن مشروع المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات يتضمن إنشاء مؤسسة أكاديمية تعنى بتدريس الفنون الجميلة. وأوضح سموه لوكالة أنباء الإمارات ''وام'' أن الاستعدادات لإنشاء هذه المؤسسة تجرى على قدم وساق كي تسهم في تطوير ودفع الحركة الثقافية في الدولة إلى الأمام.

وأشار إلى أن الاتفاقيات التي وقعتها الإمارات بشأن المنطقة الثقافية تتضمن جانبين أحدهما تعليمي ثقافي يعرف بفنون العالم والآخر تدريبي يهدف إلى تدريب وإعداد الفنانين والرسامين. وأوضح أن الفرصة ستكون سانحة وكبيرة للموهوبين من أبناء الإمارات والمنطقة للتنافس في عرض أعمالهم الفنية أمام الزوار والسياح الذين سيفدون على جزيرة السعديات بعد الانتهاء من تنفيذ مشاريعها الثقافية.

وعبر سموه عن سعادته بتوقيع اتفاقية متحف اللوفر أبوظبي أمس مشيرا إلى انه يوم تاريخي للإمارات ولفرنسا. وقال: سنعمل جاهدين لتطوير وتوثيق العلاقات الاستراتيجية الثنائية ليس في الجوانب السياسية والأمنية والتجارية والثقافية فقط وإنما في آفاق ومجالات أخرى جديدة. وشدد على أن جزيرة السعديات لن تكون مكانا لنقل الثقافة الفرنسية فحسب بل الثقافة العالمية مشيرا إلى أن السياحة مهمة ولكن لابد من تعزيز جوانب المعرفة والتفاهم بين أبناء المنطقة والآخرين.

وأشار إلى تنوع الأنشطة في كل من ابوظبي ودبي موضحا ان التنافس موجود بين المدينتين لتعريف المواطنين والمقيمين وكذا السائحين بالثقافة العالمية وخلق نوع من التقارب والاحترام المتبادل بين الشعوب والامم. وكشف سموه ان متحف اللوفر ابوظبي سيبدأ نشاطه بعد حوالي خمس سنوات مشيرا إلى أن فرنسا متحمسة جدا حيث تتنافس مع الجهات الأخرى لفتح اللوفر كأول مشروع ثقافي في جزيرة السعديات.

ووصف قيام فرنسا بتخصيص جناح باسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد في متحف اللوفر بباريس بأنه خطوة جيدة تشكر عليها الحكومة الفرنسية مشيرا إلى الصداقة القوية التي كانت بين فقيد الوطن والرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وقال إن العلاقة الاستراتيجية بين البلدين مثمرة باستمرار حيث وقعت الإمارات في السنوات الماضية العديد من الاتفاقيات مع فرنسا ومنها على سبيل المثال جامعة السوربون في العام الماضي واليوم تم التوقيع على اتفاقية متحف اللوفر ولابد أن يحمل الغد مشاريع أخرى جديدة لصالح البلدين وشعبيهما. ''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال