• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تأجيل «خليجي 23» مصلحة للجميع

عبدالقادر حسن: عازمون على التأهل إلى «مونديال 2018»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

أكد عبدالقادر حسن، مدير إدارة المنتخبات باتحاد الكرة، أن اختيار الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني الأول لمواجهة نظيره تركمانستان 5 نوفمبر المقبل ضمن التحضيرات لمواجهتي تيمور الشرقية وماليزيا في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وآسيا 2019 والمقررتين يومي 12 و17 نوفمبر، جاء بناء على رؤية مدرب المنتخب، ومن باب التقارب في شكل الأداء بين المنتخبات الثلاث، لافتاً إلى أن لكل جهاز فني رؤية وجدول تحضيري للمنافسات، واصفاً مهدي علي، المدرب القدير والمتمكن من القراءة الجيدة للمنتخب والمنافسة.

وذكر عبدالقادر في تصريحاته لموقع اتحاد الكرة أن الإنجازات التي حققها مهدي علي لا يمكن أن تقاس ولا أن تقارن مع غيره من المدربين الذين توالوا على تدريب المنتخب الأول، وقال: «مع كامل احترامنا وتقديرنا للإنجازات السابقة، ولكن مهدي علي، صنع توليفة من اللاعبين المنسجمين والمتناغمين حققوا الذهب والإنجازات للإمارات»، مؤكداً الثقة التامة بمهدي علي، وأنه لا يرتبط بعقد رسمي وحسب، وإنما هو ابن الإمارات والاتحاد، ولا يمكن المراهنة والمقارنة حين يكون الحديث عن هذا الرجل.

وحول الخسارة الأخيرة للمنتخب أمام مضيقه «الأخضر» السعودي في التصفيات، قال: «لا يمكن القياس على المواجهة الأخيرة، وتقييم المنتخب الأول على أساسها، ولكل مباراة ظروفها الخاصة، والسعودية منتخب قوي ومنافس وجدير بالاحترام، والمباراة كانت على أرضه وبين جماهيره، والخسارة لم تكن ثقيلة إنما استطاع المنافس أن يفوز بنقاط المباراة في الوقت بدل الضائع، ومن ضربة جزاء، وعلى أرضية ملعب سيئة للغاية»، لافتاً إلى أن مشوار التصفيات لا زال مستمراً وأمام المنتخب مباريات مقبلة يجري الاستعداد لها بالصورة المطلوبة، مضيفاً أن تأجيل بطولة «خليجي 23» والتي كان من المقرر إقامتها في الكويت صب في مصلحة جميع المنتخبات، من أجل التفرغ لمشوار التصفيات المشتركة.

وعلق مدير إدارة المنتخبات على موضوع طريقة لعب المنتخب واعتماده على جهود لاعب أو لاعبين فقط في صناعة اللعب وتمويل المهاجمين، وأوضح أن هذا الموضوع طرح كثيراً وأن الجهاز الفني للمنتخب رد على هذا التساؤل، حيث إن المنتخب يعتمد طريقة اللعب الجماعية الشاملة، ويتم وضع الخطط على هذا الأساس، وهذا واضح من طريقة اللعب، أما وجود النجوم واللاعبين المهاريين فهو عامل إيجابي ونقطة تحسب للمنتخب لا عليه، وأضاف: «وجود نجوم أمثال عمر عبدالرحمن وأحمد خليل وعلي مبخوت وغيرهم شيء جيد والكرة العالمية قديماً وحديثاً تلعب بهذه الطريقة، ونجومنا مردودهم داخل المستطيل الأخضر متوازن في الأداء، سواء مع المنتخب أو مع أنديتهم».

وأكد عبدالقادر أن «الأبيض» قادر على تخطي ظروفه الحالية، وقال: «المنتخبات الوطنية وعلى رأسها الأول تحظى بدعم كبير من قبل مجلس إدارة الاتحاد الذي لا يألو جهداً في الدفاع عن حقوق المنتخب وهو يحرص على تأهل «الأبيض» للمرحلة المقبلة للتصفيات، في ظل وجود جهاز فني وإداري متمكن ولاعبين لديهم القدرة على تحقيق الانتصارات والفوز».

وقال: «أريد أن أطمئن الجماهير بخصوص حظوظ المنتخب في التأهل للمونديال العالمي في روسيا 2018 وبإذن الله سوف نتخطى هذه الفترة، وواثقون بتخطيها، لأننا نملك اتحاد كرة داعماً وبشكل كبير لمنتخباتنا الوطنية خاصة المنتخب الأول، ولا يألو جهداً ولا يدخر وقتاً في الدفاع عن حقوقه وحرصه على تأهله للمرحلة القادمة من التصفيات، ووجود جهاز فني وإداري كفء ومتمكن، ولاعبين لديهم القدرة على تحقيق الانتصارات والفوز.

وحول بيان الاتحاد بشأن عدم الموافقة على استضافة مباراة السعودية وتيمور الشرقية، قال: «نركز على معسكراتنا التدريبية ومبارياتنا واستحقاقاتنا الإقليمية، ونترك بقية الأمور الإدارية للاتحاد ولجانه المرتبطة، ونثق في عدم التهاون في المحافظة على حقوق منتخباتنا ضمن قوانين ولوائح الاتحاد الدولي «الفيفا» والاتحاد الآسيوي وضمن مبدأ مهم هو تكافؤ الفرص بين المنتخبات المتنافسة».

واعتبر مدير إدارة المنتخبات أن وجود «الأبيض الأولمبي» ومنتخبي الشباب والناشئين في النهائيات الآسيوية خلال العام المقبل، تأكيداً على الاهتمام الذي تحظى به منتخبات المراحل السنية، ورأى أن الأولمبي يحتاج إلى التركيز من أجل التأهل إلى أولمبياد 2016 خلال مشاركته المرتقبة في نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً والمقررة في قطر خلال يناير المقبل، بعد أن حققت مشاركته في غرب آسيا الفوائد الفنية المطلوبة، لافتاً إلى النتائج الإيجابية لمنتخب الشباب وتأهله للنهائيات بالعلامة الكاملة، بجانب تغلب منتخب الناشئين على ظروف مشاركته الصعبة في التصفيات والتأهل لنهائيات كاس آسيا تحت 16 عاماً بعد غيابه في النسختين الماضيتين 2012 و2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا