• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  11:38     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ     

مواقع أمنية أميركية في بغداد للتصدي للعنف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

بغداد- ''رويترز'': من خلف تحصينات موقع صغير بإحدى ضواحي بغداد يراقب الجندي الأميركي آرون لارسون بعيون قلقة حركة السيارات تحسبا لأي هجمات انتحارية بسيارات مفخخة.

وعلى بعد أمتار قليلة سقطت قذيفة مدفعية هزت موقعه الحصين، حيث يحتمي نحو 30 جندياً اميركيا إلى جانب جنود ورجال شرطة عراقيين في إطار الخطة الأمنية الجديدة لكبح جماح العنف الطائفي في العاصمة العراقية، وقال لارسون: ''نشعر أننا أهداف سهلة، يراقبوننا طوال الوقت ولا نعلم خطوتهم التالية. وقال زميله جوش بارلو- وهو ممسك ببندقيته الآلية من طراز ''إم ''240 عند موقع امني مشترك في حي الكرادة وسط بغداد-: ''نحن محاصرون، يجب أن تظل عيناك مفتوحتين طوال الوقت، لأنك لا تعلم إذا كان شخص ما يقف فحسب أم أنه يزرع قنبلة''.

وأقيم أكثر من 12 موقعاً أمنياً مشتركاً بموجب خطة جديدة لقائد القوات الاميركية في العراق للجنرال ديفيد بتريوس وهو خبير في مكافحة المتمردين حذر قواته من أنها: ''إما أن تستقبل بيد ممدودة أوبقنبلة يدوية''. وقال القادة الاميركيون: إن الهدف الآن هو إقامة مواقع في الاحياء يشغلها جنود أميركيون وعراقيون على مدار الساعة بدلا من شن غارات على معاقل المسلحين تنسحب القوات بعدها إلى قواعدها. كما أقام الجيش الاميركي موقعا احدها في مدينة الصدر معقل ''جيش المهدي''.

وحذر قادة أميركيون من أن المسلحين ربما ينتظرون مغاردتهم. وقال رئيس الشرطة بشرق بغداد اللواء عبدالحميد: ''الوضع أشبه ببالون به ماء، حين تضغط على جانب يخرج الماء من جانب آخر''.

وتبدو المواقع من الخارج مثل نقاط حدودية والعديد منها مراكز شرطة أوقاعات عامة متهالكة تم ترميمها وتحديثها.ويقبع الجنود الاميركيون في مكامن للقناصة فوق أسطح المباني المطلة على الاسواق وقباب المساجد وتحمي الاسلاك الشائكة والجدران الاسمنتيه تلك المباني من الصواريخ والسيارات المفخخة.

وتتيح المواقع للاميركيين فرصة تجربة ماكولات عراقية وتلقى شطائر فلافل شعبية كبيرة، أما العراقيون فيجدون اللحم البقري الاميركي غريباً ويقاومون استبدال البيض على الافطار بحبوب محمصة اعتاد الاميركيون تناولها في افطارهم. وفي قاعدة في الرستمية بشرق بغداد ينعم الجنود بوجبات سريعة أميركية الطابع ومقاهي الإنترنت بل وزيارة من مجموعات مشجعي فريق ''بافلو بيلز'' الرياضي الأميركي، حيث جمعوا توقيعاتهم والتقطوا صورا معهم بجوار الدبابات، وخلال النهار يتفحص قادة اميركيون وعراقيون معلومات استخبارات وينسقون عمل نقاط التفتيش، وفي المساء يحتسون الشاي سويا ويتبادلون مشاهدة صور عائلية.

ولكن في المواقع الامنية المشتركة المتقشفة ينام الجنود ويستحمون بماء بارد في حمامات بدائية ويأكلون وجبات سابقة التجهيز.