• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

محمد عبدالله يدير مباراة روسيا والإكوادور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

كلفت لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم، طاقمنا الدولي، المكون من محمد عبدالله حسن «ساحة»، ومحمد أحمد يوسف «مساعد أول»، وحسن المهري «مساعد ثان»، إدارة مباراة روسيا والإكوادور في دوري الـ 16، ضمن نهائيات كأس العالم للناشئين تحت17سنة في تشيلي، وتقام المباراة على ستاد بلدية دي كونسيسون، في الساعة الثالثة من فجر الجمعة بتوقيت الإمارات.

ويأتي اختيار طاقمنا الدولي بعد نجاحه في إدارة قمة إنجلترا والبرازيل، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في وقت سابق، حيث قدموا مردوداً جيداً وجد إشادة الجميع بفضل تميزهم وحضورهم الذهني والبدني، وشجاعتهم في اتخاذ القرارات الصحيحة للحالات التحكيمية.

من جانبه، قال محمد عمر رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة: كنت على يقين وثقة تامة باختيار طاقمنا لإدارة مباريات الدور الثاني للبطولة، من خلال متابعتي لمباراة البرازيل وإنجلترا التي كانت بمثابة نهائي مبكر للبطولة، وكان أداء حكامنا محل احترام وتقدير الجميع الذين شهدوا لهم بالتميز، وهو الشيء الذي جعل اختيارهم لدور الـ 16، أمراً طبيعياً.

مشيراً إلى أن تكليفهم بإدارة مباراة روسيا والإكوادور، يعتبر ثقة في قدراتهم الأمر ويضعهم أمام تحدٍ جديد عليهم كسبه، وإثبات جدارتهم، وتمثيل الصافرة الإماراتية بصورة مشرفة، وأضاف أن المباراة القادمة هي اختبار حقيقي لمستواهم، وكذلك تمثل مفتاح العبور للمباريات النهائية، وتميز أدائهم سيكون كلمة السر لاختيارهم لإدارة المباراة النهائية حسب الظروف الماثلة، خاصة أن عدم وجود منتخب الإمارات في البطولة يعزز من حظوظهم، حيث تنص اللوائح على استعباد الحكام الذين تصل دولهم إلى المراحل المتقدمة من إدارة المباريات.

من جانبه، أكد سعيد الحوطي عضو لجنة الحكام، مساندتهم للطاقم الدولي في مهمته القادمة ووقوفهم بجانبه، وصولاً للمشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا 2018، موضحاً أن ذلك ليس بغريب عليهم، خاصة أنهم يقدمون مستويات مميزة في إدارة المباريات، ولديهم خبرة ورصيد دولي في إدارة هكذا بطولات، خاصة على صعيد القارة الآسيوية، حيث شاركوا في إدارة مسابقات الاتحاد الآسيوي، وكان أداؤهم محل إشادة الكل، خاصة المساعدين محمد أحمد يوسف وحسن المهري، لتميزهما واقتدارهما، في رصد كل الحالات التحكيمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا