• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رفض احتجاج الهلال يتحول إلى «غضب» في الشارع السعودي

«الآسيوي» في دائرة الاتهامات.. وإشادة بالسركال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

انقلب قرار لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، برفض احتجاج الهلال السعودي، على مشاركة المغربي أسامة السعيدي مع الأهلي في دوري أبطال آسيا، إلى حالة من الغضب الشديد الذي طال الجميع، وتناثرت شظاياه على المسؤولين، سواء في الاتحاد القاري أو حتى الاتحاد السعودي، في الوقت الذي اعتبر فيه بعض المتابعين في الشارع الكروي أن المسؤول الأول عن الخروج الآسيوي هو الهلال نفسه ومسؤولوه.

وحملت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مشاحنات وملاسنات، وشداً وجذباً كبيرين بين أنصار جماهير الهلال وغيرهم، خاصة من جماهير الأندية السعودية نفسها، وتحديداً جماهير ناديي النصر والاتحاد، حول هذا الموضوع.فيما بدأت الصحف السعودية ترسم سيناريو للخطط التصعيدية من الهلال الفترة المقبلة، بعد رفض قرار لجنة الانضباط للاحتجاج، وتوقع مسبق بأن يكون الرفض نفسه مرافقاً له مع قرار لجنة الاستئناف، لتكون هناك خطوات أخرى اتفقت معظم الصحف على أنها ستكون للمحكمة الرياضية الدولية «الكاس».

صحيفة «الاقتصادية»، أفصحت عن سيناريو يخطط الهلال لتنفيذه قد يؤدي إلى إرباك حسابات الاتحاد الآسيوي وتعليق التتويج، وذلك بطلب تأجيل إقامة النهائي بين الأهلي وجوانجزو الصيني لحين الانتهاء من البت في الشكوى ليس فقط من لجنة الاستئناف بالاتحاد الآسيوي، ولكن أيضاً في حالة تصعيدها إلى المحكمة الرياضية الدولية.وأوضحت الصحيفة أن الشكوى التي يعتزم الهلال تقديمها إلى «الكاس» في حال رفض استئنافه الذي يقدمه إلى الاتحاد الآسيوي ضد قرار رفض احتجاجه على مشاركة السعيدي إلى تأجيل وتعليق نهائي دوري أبطال آسيا بين جوانزو الصيني والأهلي ذهاباً وإياباً 7 و21 نوفمبر المقبل.أما صحيفة «الرياضية»، فقد فتحت المجال لجميع ردود الفعل الغاضبة والناقمة عن قرار رفض الاحتجاج، ونقلت مطالبات قائد الهلال السابق صالح النعيمة بضرورة مقاطعة بطولات الاتحاد الآسيوي، من أجل سحب الثقل الذي تتميز به الأندية السعودية، وأسهمت به في إنجاح بطولات الاتحاد القاري.

وتحول الهجوم ضمن الصحيفة نفسها إلى الهجوم على الاتحاد السعودي، الذي قال عنه قائد الهلال السابق، إنه فقد هيبته ومكانته من بعد رحيل الأمير فيصل بن فهد، ورحيل الرجل الذي كان يعرف كل صغيرة وكبيرة عبد الرحمن الدهام، لم تعد كلمة السعوديين مسموعة، معتبراً أن رئيس الاتحاد أحمد عيد ليس الشخص المناسب في المكان المناسب.واستطردت الصحيفة في تقرير لها ما وصفته بـ «تعسف» الاتحاد الآسيوي يصيب الهلاليين بالذهول في وقائع سابقه لم يحرك فيها ساكناً.الجميل أن مساندة الاتحاد الإماراتي للنادي الأهلي ووقوفه معه في هذا الموقف لاقى استحسانا وإشادة الصحف السعودية، على اعتبار أنها تظهر الفارق - من وجهة نظرها - في اتحاد يساند ويدعم النادي الذي يمثل دولته بكل ما يملك من قوة، واتحاد آخر لا يقوم بالدور نفسه.واعتبرت صحيفة «الجزيرة» أن إعلان يوسف السركال رئيس اتحاد الإمارات خبر رفض احتجاج الهلال، عبر تغريدة له على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، يجسد مدى الاهتمام الذي يبذله المسؤولون الإماراتيون لفرق بلادهم في مختلف القضايا والمناسبات الكروية بعد تسرب خبر احتجاج الهلال، مما استلزم على الأهلي التحرك بمساندة كبيرة من اتحاد بلاده على الصعد كافة وفي مختلف الوسائل، وأضافت: «على النقيض تماماً من موقف الاتحاد السعودي الذي اكتفى ببيان روتيني أمس الأول، ثم غاب عن الواجهة دون أثر لرئيسه أو أعضائه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا