• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حلبة ياس تتزين لاحتضان عرس الخير السبت المقبل

بن ثعلوب: ماراثون زايد سفير الإنسانية لرياضة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد) تقدم محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، بأسمى آيات الشكر والعرفان للدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة القطاع الرياضي ودعمه السخي لمواقف ومبادرات الإمارات الخيرية، مشيداً باهتمام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مثمناً رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لماراثون زايد الخيري، الذي سيقام السبت المقبل في حلبة ياس بأبوظبي تحت شعار «اليوم الذي تجري فيه الإمارات».وقال الدرعي: إن الماراثون يحقق نجاحاته قبل انطلاقه، بحكم ارتباطه بمؤسس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،طيب الله ثراه، وهو يعكس تفاعلاً جماهيرياً واسعاً لهدف خيري، حيث تعمل الجهات الخيرية والطبية والرياضية على تشجيع المجتمع لمقاومة مرض الكلى بالدولة، بما يعكس رسالة الماراثون الساعية لدعم قدرة الإنسان على التغلب على مثل هذه الأمراض إذا ما توافرت العزيمة والإصرار والعناية الطبية الفائقة، فمرض الكلى من الممكن أن يؤثر في صحة الإنسان، ويصيبه بالعديد من الأمراض أيضاً، كالسمنة وضغط الدم والسكري.وأضاف: «السباق بمحطاته الثلاث في أبوظبي ونيويورك والقاهرة، يعزز المكانة الريادية للدولة على صعيد الأحداث الرياضية الخارجية، ويجسد الاستثمار السليم للرياضة لتحقيق الغايات النبيلة والوصول للفئات المتضررة لمساعدتها والوقوف بجانبهم في أصعب الأوقات»، مشيراً إلى أن الماراثون، بأهدافه ورسالته الخيرية السامية، يعد قيمة كبيرة وسفيراً إنسانياً لرياضة الإمارات بعد نجاحه في الترويج لنهج الدولة وقيادتها الحكيمة ودعمها المتواصل لمبادرات الخير، مؤكداً أن القيادة الحكيمة عززت العمل الإنساني ورسخته بين أبناء الإمارات المخلصين، ليكون فكراً يسير عليه الجميع لمساعدة جميع المحتاجين.ودعا الدرعي مجتمع الإمارات بكل شرائحه- صغاراً وكباراً رجالاً وسيدات- للمشاركة والتفاعل لدعم السباق الذي يقام بإشراف نادي وفندق ضباط القوات المسلحة، والذي يخصص ريعه إلى مرضى الكلى في الإمارات، بالتعاون مع حلبة ياس، ومجلس أبوظبي الرياضي، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة الصحة ممثلة بشركة الخدمات الصحية «صحة»، مشيراً إلى أن الإمارات سباقة في أعمال الخير وتنظيم الأحداث والفعاليات الإنسانية، التي تسهم في التخفيف من معاناة البشر في مختلف دول العالم، وأن إسهاماتها على هذا الصعيد داخل الدولة وخارجها، منوهاً إلى محطتي نيويورك والقاهرة، ورسالتهما الخيرية التي انبثقت من إمارات المحبة والسلام إلى العالم، والكثير من الفعاليات الأخرى التي تصب في ذات الهدف الإنساني النبيل. وأوضح أن «ماراثون زايد الخيري» يمثل حلقة إماراتية جديدة من حلقات التقدير والعرفان لرمز العطاء والوفاء، الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى حكيم العرب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وامتداداً لإسهاماته الخيرية ودوره في ترسيخ رسالة الإنسانية وتجسيد الأعمال الخيرية ومساعدة الآخرين في كل أنحاء المعمورة. وأعرب رئيس اتحاد المصارعة والجودو عن سعادته بالأهداف التي ينطلق منها الماراثون، والتي تقوم على تشجيع ثقافة التبرع في المجتمع ودعم الأعمال والمشاريع الخيرية لمختلف المناسبات الإنسانية، وفي مقدمتها مساعدة مرضى الكلى على مستوى الدولة، واتخاذ الرياضة نمطاً للحياة الصحية ومسلكاً إيجابياً للتخلص من الأعباء والمعوقات الصحية، والذي تتجدد إقامته من منطلق أن الرياضة أسلوب حياة صحية. واختتم، مشيداً بجهود اللجنة المنظمة للماراثون برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة. من ناحية أخرى، أكد أحمد محمد هلال الكعبي، رئيس الشؤون الحكومية في حلبة ياس، أن الحلبة ستكون جاهزة من مختلف الجوانب في يوم الماراثون ومتاحة لمشاركة جميع أفراد الأسرة في الحدث الخيري، وأشار إلى أنه ستكون هناك فعاليات مصاحبة وندوات تثقيفية، معبراً عن فخره واعتزازه، بمشاركة الحلبة في مثل هذه الفعالية المتكاملة التي تخدم المجتمع الإماراتي في النواحي الرياضية والصحية، مشيراً إلى أن الماراثون أخذ بعداً رياضياً وخيرياً لمصلحة مرضى الكلى، وأثبت نجاحه الكبير في السنوات الماضية، آملاً أن تستمر هذه النجاحات بنسخة عام 2016، في ظل التعاون المشترك من جميع المشاركين في التنظيم والسباق. وقال: «نسعى دائماً لدعوة أكبر عدد من أفراد المجتمع لممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي، ويعد الماراثون وسيلة رائعة لتشجع جميع أفراد المجتمع على الاستمتاع بوقتهم، وممارسة الأنشطة الرياضية في الهواء الطلق. 4 فئات أبوظبي (الاتحاد) يشمل الماراثون 4 فئات، الفئة الأولى للأطفال تحت 12 سنة ومسافتها 1 كم، والفئة الثانية ومسافتها 3 كم للأعمار من 12 - 15 سنة، والثالثة ومسافتها 5 كم لفوق 15 سنة ولذوي الاحتياجات الخاصة، والرابعة 10 كم للكبار من عمر 15 سنة فما فوق. أرقام هواتف للتبرع أعلنت اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري العالمي تخصيص أرقام هواتف عن طريق «اتصالات» للراغبين في التبرع لمرضى الكلى الذين يستهدفهم الماراثون بمحطة أبوظبي، من خلال إرسال رسائل نصية وكل رقم يحدد قيمة التبرع وفقاً على النحو التالي أدناه: 1- 7040 (20 درهماً) 2- 7400 (50 درهماً) 3- 3636 (100 درهم)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا