• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

شرطة أبوظبي وصندوق النقد الدولي يبحثان مكافحة غسل الأموال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

استقبل سعادة اللواء سعيد عبيد المزروعى نائب القائد العام لشرطة أبوظبي بمكتبه وفدا من خبراء صندوق النقد والبنك الدوليين يضم كلا من جوي سما لود وماثيو بيرن، والذي يزور الدولة للاطلاع على أنظمة مكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب.

وبحث اللواء المزروعي مع الوفد الإجراءات والأنظمة الأمنية التي اتخذتها وزارة الداخلية وشرطة أبوظبي لمكافحة كافة أشكال الجرائم المنظمة العابرة للحدود، ومن ضمنها جرائم غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، وأشار إلى أن قيادة الشرطة تعمل باستمرار على تزويد الكوادر البشرية بالنظم والتقنيات الحديثة، بما يعزز استقرار النظام المالي بالدولة.

كما التقى وفد صندوق النقد والبنك الدوليين العميد مطر حمد المهيري مدير عام شؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي، الذي رحب بهم وأطلعهم على أنظمة مكافحة غسيل الأموال، والتدابير التي وضعتها شرطة أبوظبي لمكافحة عمليات تمويل الإرهاب. وأكد للوفد أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي في إطار استراتيجيتها الأمنية أنشأت وحدات متخصصة لمكافحة الجريمة المنظمة تضم كوادر ذات كفاءة علمية وعملية، وتم تدريب أفرادها تدريبياً متميزاً للتعامل مع الجرائم المنظمة، مشيراً إلى أن هذه الوحدات تعمل بالتنسيق التام مع المصرف المركزي والقيادة العامة.

وقال العميد المهيري خلال المقابلة إن شرطة أبوظبي تتخذ أقصى التدابير الأمنية والوقائية لمواجهة الجرائم المالية العابرة للحدود من خلال المراقبة الصارمة، ومتابعة التشريعات القانونية المتعلقة بالجرائم المنظمة، والحرص على فتح قنوات تنسيقية مع دول العالم لتبادل المعلومات والخبرات، مؤكداً أن لدينا إجراءات دقيقة للتأكد والتحقق من الأموال المنقولة عبر الحدود والجهات المملوكة لها وأسباب نقلها والجهة المنقول إليها الأموال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال