• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الأطراف اللبنانية تتوقع اتفاقاً خلال أسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

بيروت-''الاتحاد'' ، وكالات الأنباء : بدأ السفيرالسعودي في لبنان أمس لقاءاته مع القادة اللبنانيين وذلك بعد توافق السعودية وايران على المساعدة لوضع حد للأزمة اللبنانية القائمة.

وأوضح مصدر رسمي ان السفير عبد الرحمن خوجة أجرى محادثات مع رئيس الجمهورية اميل لحود ورئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، غداة عودته من الرياض التي شهدت السبت قمة سعودية ايرانية.وقال خوجة للصحافيين اثر اجتماعه بالسنيورة ''الأجواء إيجابية جدا جدا''.وأعرب عن أمله ''بالوصول الى حل قبل القمة العربية'' المقرر انعقادها في 28 و29 مارس في السعودية.وقال للصحافيين ''أنا واثق بأن هناك أجواء إيجابية وواثق بأن الاطراف كلهم يسعون لإيجاد المخرج المناسب ولإيجاد الحل المناسب.وأوضحت مصادر حكومية ان خوجة عاد الى بيروت لإجراء محادثات مع فريقي الموالاة والمعارضة خلال مدة 48 ساعة.وأوضح مصدر رسمي طلب عدم الكشف عن اسمه ان مهمة خوجة تقضي ''بعرض التفاهم السعودي الايراني من أجل إمكان التوصل الى حل للازمة اللبنانية''.

وأفادت معلومات صحافية بأن العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس الايراني احمدي نجاد تفاهما على صيغة لحل الازمة اللبنانية بدون ان تعرف بعد حيثيات التفاهم بدقة.لكنها أوضحت انه يقوم على مبدأ التلازم والتزامن بين حل المسألتين الخلافيتين الرئيسيتين بين الموالاة والمعارضة: قضية المحكمة ذات الطابع الدولي في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري وقيام حكومة وحدة وطنية.وأضاف خوجة ''إن وافق القادة اللبنانيون على التفاهم ستكون المملكة السعودية حاضرة لاستضافتهم في اجتماع يساعد على حل الازمة''.وقال خوجة اثر اجتماعه بلحود ''أهلا وسهلا بالأطراف اللبنانيين في أي وقت فالمملكة هي بلادهم''.وردا على سؤال عما اذا كانت هناك دعوة من العاهل السعودي للقادة للبنانيين لعقد لقاء في الرياض قال خوجة ''ليس بعد.. نحن نبحث الأمور''.

بالمقابل قال مصدر بارز في المعارضة ان الاطراف اللبنانية المتنافسة قد تتوصل هذا الاسبوع الى تسوية تضع نهاية للأزمة السياسية .وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان الاتفاق قد يتم التوصل اليه هذا الاسبوع مضيفا ''الأجواء أكثر من إيجابية.الأمور تتقدم باتجاه الاتفاق على حل''.ووصف مصدر في تحالف الغالبية التي تسيطر على الحكومة المناخ بانه إيجابي لكنه قال إنه لم يتم التوصل الى نتائج نهائية.وقال المصدر المعارض ان القمة السعودية الايرانية التي عقدت يوم السبت أدت الى انفراج في الأزمة .

وأوضح المصدر المعارض انه بموجب الاتفاق سيشكل الجانبان لجان للاتفاق على نقاط الخلاف الرئيسية وهي اقامة المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة المشتبه بهم في اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري ومطلب المعارضة الحصول على ثلث مقاعد الحكومة الذي يتيح لها تعطيل اي قرار.وستتفق اللجان على إدخال تغييرات على النظام الحالي للمحكمة وزيادة عدد أعضاء مجلس الوزراء الى 30 من 24 وإعطاء المعارضة أكثر من ثلث المقاعد ، العدد الكافي لمنع صدور أي قرار. ... المزيد