• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

«الفرسان» يصوم عن الفوز بملعبه 118 يوماً

مهدي علي: نحارب بـ«مسدس فارغ»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2018

منير رحومة (دبي)

منذ الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي، لم يعرف شباب الأهلي دبي الفوز على ملعبه وأمام جماهيره، ولم يتذوق طعم الفرحة في آخر 6 مباريات خاضها على ملعبه، في مسيرة سلبية، ومحبطة للمشجعين الذين فجروا غضبهم بعد المباراة، ووجهوا سهام الانتقادات تجاه اللاعبين والجهازين الفني والإداري.

وعلى مدار 118 يوماً، فشل «الفرسان» في الانتصار أمام جماهيرهم، بالخسارة أمام الشارقة أمس الأول، والعودة إلى دائرة النتائج السلبية، التي توقع البعض تجاوزها بعد الفوز على الإمارات في الجولة الماضية.

وأصابت الصورة السلبية والباهتة التي قدمها الفريق، أنصار النادي بالإحباط، لأنهم فقدوا كل أمل في الارتقاء بجدول الترتيب، واستعادة مكانة وهيبة الفريق، وتفهم مهدي مدرب شباب الأهلي دبي الغضب الجماهيري، وقال: أي حديث يقوله الجمهور له الحق في ذلك، لأنه محب للنادي وإذا قال شيئاً في لحظة غضب فهو من حقه، ونقول له «آسفين» على هذه المباراة، لكن مثلما هو حريص على النادي نحن كذلك حريصون عليه وعلى تعديل صورته.

وعن أسباب الخسارة، قال: شباب الأهلي يحارب بمسدس من دون ذخيرة، لأن المهاجم يترجم مجهود الفريق كله، وإذا لم تملك مهاجماً يسجل، فإن مجهود اللاعبين بلا فائدة، والفريق قدم أداءً سيئاً في الشوط الأول، لكنه عاد لتحسين مستواه في الفترة الثانية بفضل التغييرات، وصنع العديد من الفرص المواتية للتسجيل، لكنه لم يُحسن استغلالها، متمنياً أن يستفيد الفريق من عودة المصابين، واكتمال الصفوف، حتى يصحح وضعه، خاصة أن الفترة المقبلة بلا توقفات، وشباب الأهلي دبي مقبل على العديد من البطولات.

وبدوره، اعترف ماجد ناصر كابتن شباب الأهلي دبي بأن فريقه لا يزال يعاني من آثار الدمج، وغياب الانسجام، وعدم تحقيق «توليفة» ناجحة، خاصة أن الإصابات والغيابات لها دور كبير في تراجع الأداء والمستوى، وعدم الظهور بالصورة المطلوبة، كما أشار إلى أن غياب الجماهير، وعدم تواجدهم في مختلف المباريات، واقتصار الحضور على مباريات القمة فقط، أفقد اللاعبين الدعم المعنوي اللازم، وانعكس سلباً على العطاء والأداء في الملعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا