• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حملة لإزالة الكتابات عن الجدران وتنظيف المساجد في الوثبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

نفذت بلدية مدينة أبوظبي حملة ثلاثية شاملة استهدفت تنظيف المساجد ومواجهة ظاهرة الكتابة على الجدران وتوعية للنساء، ضمن إطار برنامج عاصمتي في الوثبة.

وأكد محمد علي المنصوري مدير مركز بلدية الوثبة أن العناية بنظافة المساجد والمحافظة على وجهها الحضاري الذي ينسجم مع المعايير المعمول بها من حيث النظافة العامة والبيئة الصحية للمساجد من أولويات البلدية، ومن هذا المنطلق نظمت البلدية هذه الحملة لتحفيز المجتمع على المشاركة في الحفاظ على المرافق الخدمية العامة والإبقاء على مستواها المرموق، حيث شاركت في حملة تنظيف المساجد طالبات مدرسة النور للتعليم الأساسي.

وهدفت حملة تنظيف المساجد بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى توعية الطلاب بأهمية الحفاظ على المرافق العامة وبالذات المساجد كمرافق لها قيمتها الدينية، بالإضافة إلى التوعية الدينية للطلاب حول الواجب الديني المفروض عليهم تجاه المساجد وغرس قيم المحافظة على المساجد والاعتناء بها ومكافحة كل السلوكيات التي تتسبب في تشويه مظهرها، وتشجيعهم على المشاركة المجتمعية وتعزيز دورهم المجتمعي، كما ألقى الواعظ من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف محاضرة حول أهمية الاعتناء بالمساجد والحفاظ على مظهرها.

وأضاف أن البلدية دعت جميع مكونات المجتمع للإسهام مع شركائها الاستراتيجيين لمواجهة ظاهرة الكتابة العشوائية على جدران المباني الحكومية والخاصة وذلك ضمن إطار استراتيجية بلدية مدينة أبوظبي الهادفة إلى حماية المظهر الحضاري العام للمدن.

ونوه المنصوري بأن برنامج (عاصمتي) في الوثبة حفل بالعديد من البرامج حيث التقت البلدية أكثر من 700 سيدة من سيدات بني ياس بهدف توعية النساء من أهالي منطقة الوثبة وما يجاورها بأهداف مشروع عاصمتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض