• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الكعبي: إعادة عمومية ألعاب القوى ترسيخ للنهج الديمقراطي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

أكد اللواء الركن محمد هلال سرور الكعبي- نائب رئيس أركان القوات المسلحة رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير اتحاد الإمارات لألعاب القوى- أن قيام الجمعية العمومية للاتحاد بانتخاب مجلس الإدارة الجديد لاستكمال الدورة الحالية التي أملتها الظروف الماضية يمثل نهجَ الشورى وروح الديمقراطية التي تسير عليها الاتحادات الرياضية من خلال أنديتها وقاعدتها الجماهيرية وصولا لرياضة مثالية تصب في مصلحة الوطن والمواطن، بعد أن سخرت الدولة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومن خلال متابعة الأب الروحي لرياضة ''أم الألعاب'' الإماراتية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوفير كافة متطلبات النجاح دعما للرياضة الإماراتية.

وأضاف رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد أن ما تحقق من إنجاز لفتاة الإمارات في ألعاب القوى في مشاركتها الاولى ببطولة التعاون بالبحرين مؤخراً يمثل الانطلاقة الحقيقية لألعاب القوى النسائية الإماراتية التي وضعت قدمها اليمنى في سلم المجد والنجومية، ترجمةً لتوجيهات سمو الأب الروحي للعبة التي نادت بضرورة البحث عن المواهب المغمورة في كافة الألعاب الفردية الرياضية على مستوى الدولة والاهتمام بها وتوفير كافة متطلبات النجاح والرعاية حرصا على استمرارها، وقد جسدت نوعا من الاهتمام وحافزا للتواصل ودعما لمسيرة اللعبة التي حققت الكثير من الإنجازات على مستوى كافة الفئات خلال دورة الاتحاد التي تنتهي- كما هو مقررا لها- في منتصف .2008

وقد قطع الاتحاد الكثير في تنفيذ استراتيجيته التي وضعها استكمالا لجهود الاتحاد السابق برئاسة الأخ الفريق ضاحي خلفان بن تميم قائد عام شرطة دبي الذي أرسى اللبنات الأولى لمسيرة ألعاب القوى الإماراتية التي ستتواصل بنفس النهج من خلال الاتحاد الجديد الذي سيتم انتخابه في الجولة المقبلة والذي سيقود مسيرة العمل التطوعي التي لن تتوقف للأخذ بيد اللعبة وقاعدتها العريضة التي تتطلع لمواصلة العطاء وحصد النتائج والألقاب والميداليات وتطوير المهارات اعتمادا على القاعدة السنية التي كان للاتحاد نصيب كبير باعتبار تلك الصفوة الأساس. وقد كانت نتائج مملكة البحرين مؤخرا والدورة الدولية لمدربي ومدربات ألعاب القوى الدولية- التي أقيمت في فبراير الماضي في مدرسة ساس النخل بمدينة خليفة (أ) في أبوظبي بإشراف مباشر من الاتحاد الدولي لألعاب القوى والتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومنطقة أبوظبي التعليمية وسط مشاركة متميزة- هي الأساس لتطوير فرق القاعدة السنية في مدارس الدولة المختلفة التي تمثل مستقبل اللعبة وعنوان استقرارها.

وذكر الكعبي أن ما تحقق خلال الفترة الماضية من عمر الاتحاد السابق من بناء وإعداد ونتائج يعد إنجازا بكل المقاييس في ظل الظروف التي رافقت مسيرة الاتحاد الذي بدأ يجني ثمار غرسه السليم الذي يبرز فيه فوز لاعب منتخب الإمارات الصاعد محمد عباس بذهبية دورة ألعاب غرب آسيا التي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة عام 2005 في الوثب العالي والذي سجل 2/16 سم، وقد حظي باستقبال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأب الروحي لألعاب القوى الإماراتية والذي يعد شرفا عظيما وتكريما تربويا أسهم في تحفيز الجيل الصاعد، وقد سبق للاعب محمد عباس الفوز ببرونزية العالم للناشئين في شربوك الكندي في 2003 في الوثب الثلاثي، كما نال اللاعب علي عبيد شروك برونزية 400 م، وحقق المنتخب برونزية التتابع 4*400 م.

وجدد الكعبي الشكر والتقدير لمعالي الوزير على ثقته واهتمامه الشخصي المباشر بعد انتهاء مهمة اللجنة التي ستعقد مؤتمرا في اليومين القادمين لوضع خريطة الطريق للانتخابات المقبلة استكمالا لمسيرة البناء في ظل قيادة الاتحاد الجديد، ونائب رئيس أركان القوات المسلحة رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير أعمال الاتحاد.

وكان معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة قد أصدر قراراً بتشكيل اللجنة المؤقتة لتسيير أعمال الاتحاد برئاسة محمد هلال الكعبي، وضمت الدكتور عبدالسلام سالم الزعابي نائب الرئيس، ومحمد عبيد الصلاقي أمين السر العام، وعضوية عبيد سعيد عبيد، عبدالله عبدالكريم الريس، أحمد الصايغ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال