• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

استعداداً لاستئناف المجلس مسيرته قريباً

«الوطني» ينظم يوماً تعريفياً للأعضاء المنتخبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي ـ (الاتحاد)

نظمت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، يوماً تعريفياً للأعضاء المنتخبين، الذين فازوا في التجربة الانتخابية الثالثة 2015 لعضوية المجلس للفصل التشريعي السادس عشر أمس، في مقر الأمانة بأبوظبي، بهدف التعريف باختصاصات المجلس الدستورية، وأجهزته وأنظمته، ودور الأمانة العامة.

وحضر اللقاء، كل من الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام، وعبد الرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية، وعبد العزيز بن درويش الأمين العام المساعد للجلسات واللجان، وجاسم الزعابي الأمين العام المساعد للخدمات المؤسسية والمساندة.

وقال المزروعي: «لقد خضتم العملية الانتخابية الثالثة في وطننا العزيز التي تميزت بكل معايير الدقة والنزاهة والشفافية، وبأعلى درجات الوعي بالمسؤولية الوطنية، والتنافس الشريف الذي ينطلق من حرصكم على تمثيل شعبنا العزيز وخدمة دولتنا الغالية، ولاستعدادكم العميق لتحمل المسؤولية الوطنية الكبيرة، وللتشرف بخدمة الوطن والمواطنين».

وأضاف: «لقد تمت دعوة جميع المرشحين لعضوية المجلس الوطني الاتحادي ليوم مفتوح خلال العملية الانتخابية الثالثة، انطلاقاً من إيماننا بأن كل من يخوض هذه التجربة الوطنية مرشحاً كان أو ناخباً هو فائز، لأن المشاركة الإيجابية في العمل الوطني هو الفوز الحقيقي لنا جميعاً».

وأشار إلى أن اليوم التعريفي يأتي في إطار استعدادات وجهود الأمانة العامة لاستئناف المجلس الوطني الاتحادي لمسيرته الممتدة والمتجددة بافتتاح فصله التشريعي السادس عشر قريباً بإذن الله، والهدف من هذا اللقاء تعريف الأعضاء المنتخبين بطبيعة عمل المجلس واختصاصاته التشريعية والرقابية والسياسيـة، انطلاقاً من المواد الحاكمة في الدستور واللائحة الداخلية والأنظمة، التي أقرها المجلس خلال مسيرته التي شهدت على مدار أربعة عقود ونيف.

وأضاف: «إن مسيرة المجلس الوطني الاتحادي شهدت محطات بارزة لجهة تمكينه من ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والسياسية، وتعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، وهو ما يُجسده برنامج التمكين السياسي، الذي أرسى قواعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونشهد ثماره في تعزيز مسيرة الحياة البرلمانية، وما شهدته من تطورات جوهرية لا سيما على صعيد التجربة الانتخابية، خاصة من حيث زيادة أعضاء الهيئات الانتخابية، الذي يعكس الحرص على تعزيز المشاركة الشعبية في هذه الانتخابات، وعلى الإحساس العالي بالمسؤولية الوطنية لدى بنات وأبناء الإمارات، للمشاركة الإيجابية البناءة في مسيرة الخير والنماء التي يشهدها وطننا العزيز في مختلف الميادين، من خلال تحمل مسؤولية تمثيل شعبنا العزيز، وإثراء مسيرة المجلس الوطني الاتحادي، وتعزيز دوره الرائد في جميع ميادين ومجالات حياتنا الوطنية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض