• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الأوراق المالية تشارك في المعرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

تشارك هيئة الأوراق المالية والسلع في المعرض الوطنى التاسع للتوظيف في القطاع المصرفي، الذي افتتح أمس في الشارقة، بجناح ضم العديد من المطبــــوعات والنشرات عن اهتمـــام الهيئـــــة بالتوطين، وألقى بمزيد من الضوء على الجوانب العديدة لأنشطة الهيئة نحو الاستثــــمار في الكفاءات الوطنية.

وقال سعادة عبدالله سالم الطريفي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، الأمين العام لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية، في تصريحات صحفية أمس: إن الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة لهذا المعرض، تجسيد للاهتمام بقيمة وأهمية شباب الوطن في شغل الوظائف والدخول إلى سوق العمل بما يحقق خطة التوطين ويدعم أهدافها على المدى القريب.

وأوضح أن هيئة الأوراق المالية والسلع تولي قضية ''التوطين'' جل اهتمامها، فهي تأتي على رأس قائمة أولويات الهيئة ليس باعتبارها ''جهة رقابية وتشريعية'' لأسواق المال بالدولة فحسب، وإنما في الوقت نفسه لكونها ''مستثمر'' في رأس المال البشرى. وترجمة لهذا الاهتمام أطلقت الهيئة مؤخراً مبادرة لتأهيل وإعداد الكوادر الوطنية (شير- سبءز) والتي تعد مبادرة استراتيجية نحو تحقيق توطين حقيقي يترجم أهداف الهيئة في بلوغ غاياتها على النحو المنشود.

وأكد الطريفي أن مشروع دعم الموارد البشرية نحو توطين حقيقي (شير SHARE) يمثل استثمارا طويل المدى في الموارد البشرية الوطنية من خلال تحقيق أقصى استفادة من مخرجات التعليم من جامعات الدولة ذات المكانة العلمية المتميزة بهدف تأهيل الخريجين للالتحاق بالعمل في الهيئة في المرحلة الأولى للمشروع، ثم لدى الجهات الاقتصادية والمالية الأخرى بالدولة في المرحلة التالية بهدف تحقيق نسبة توطين بالهيئة تصل إلى 75% بحلول .2009

وأفاد بأن إيمان الهيئة بأهمية التوطين، ودخول الكفاءات الشابة الوطنية في أسواق المال إنما ينبع من قناعة الهيئة التامة بأهمية وجود العناصر الوطنية في النشاط المالي والاقتصادي والخدمات المالية المختلفة سواء بالعمل في البورصات أو شركات الوساطة أو أسواق المال أو الأجهزة الرقابية أو المؤسسات المالية بصفة عامة، لما تتمتع به الكفاءات الوطنية من قاعدة أساسية وضرورية من مبادئ وقيم مستمدة من تراثنا الوطني الأصيل تعتبر في مجموعها متطلبات هامة ورئيسية لأخلاقيات المهنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال