• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

أنقرة تنتقد عجز الأمم المتحدة وتحذر من تكرار مأساتي البوسنة ورواندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

ميونيخ (ألمانيا) (أ ف ب) - أدان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في ميونيخ أمس، ما أسماه «إفلاس الأمم المتحدة والأسرة الدولية» في سوريا حيث أظهرتا عجزهما عن وضع حد لحمام الدم. جاء ذلك في جلسة مناقشة عقدت خلال فعاليات مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن في دورته الـ50 أمس تحت عنوان «ماهو الفصل المقبل للشرق الأوسط»، في إشارة إلى الانتفاضات والاضطرابات التي تجتاح مناطق في الشرق الأوسط والمنطقة.

وقال الوزير أوغلو خلال أعمال المؤتمر الأمني بميونيخ إن «الأسرة الدولية تظهر عجزها في سوريا كما أظهرت عجزها طوال 3 سنوات في البوسنة أو في رواندا لسنوات». وأضاف أن الأمم المتحدة طلبت المغفرة لإفلاسها في البوسنة «وعاجلاً أم آجلاً سيتوجه الأمين العام للأمم المتحدة إلى حمص واليرموك ليطلب المغفرة». وأضاف داود أوغلو أن مئات الآلاف من الأشخاص لقوا حتفهم في سوريا منذ اندلاع النزاع منتصف مارس 2011، ولايوجد قرار واحد من مجلس الأمن الدولي لوقف المجازر وسفك الدماء، داعياً الأمم المتحدة إلى تقديم مساعدات إنسانية للمناطق التي تحت الحصار في سوريا.

وتابع الوزير التركي «أكانت الصين أو روسيا أو الولايات المتحدة أو فرنسا أو أي دولة أخرى عضو، على مجلس الأمن الدولي التحرك الآن»، داعياً خصوصاً إلى أن يتم في أقرب فرصة، تبني قرار يتيح نقل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة. وكانت الجولة الأولى من مفاوضات السلام في إطار مؤتمر «جنيف-2» انتهت الجمعة الماضي دون أن تلوح بارقة قوية تشي بقرب نهاية للنزاع الدامي. وتستضيف تركيا ولبنان والعراق والأردن أكثر من مليوني سوري فروا من القتال في بلادهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا