• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

مجلس النواب يحقق في الأنبار حول مقتل متظاهرين واستمرار الاعتصامات في 6 محافظات

القائمة العراقية تهدد بتدويل الأزمة السياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

هدى جاسم (بغداد)- هددت القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي أمس باللجوء إلى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية على خلفية قتل المتظاهرين، ووصفت الجيش العراقي بـ»الطائفي والمسيس»، وسط استمرار الأزمة السياسية التي زادت تعقيدها التظاهرات والاعتصامات في ست محافظات عراقية والتي دخلت شهرها الثاني. فيما أوفد مجلس النواب العراقي لجنة شكلها للتحقيق في مقتل 7 متظاهرين وإصابة 70 آخرين في الفلوجة بمحافظة الأنبار بنيران الجيش العراقي، الذي اضطرته الجموع المعتصمة إلى الانسحاب تماماً من المحافظة.

وقال النائب عن القائمة العراقية خالد العلواني خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان بحضور نواب عن القائمة إن «العراقية ترفض تشكيل أي لجنة للتحقيق بأحداث الفلوجة الأخيرة»، مهدداً بـ»الذهاب إلى المنظمات الدولية والأمم المتحدة لأخذ حق المقتولين». وحمل النائب رئيس الحكومة نوري المالكي «مسؤولية ما حدث من عملية قتل المتظاهرين في الفلوجة وإطلاق النار على المتظاهرين السلميين العزل»، واصفا الجيش العراقي بأنه «طائفي ومسيس».

وحذر العلواني من «استمرار انتهاك الجيش لحقوق المتظاهرين في الأنبار»، نافيا «وجود مسلحين داخل التظاهرات». وأكد أن «مقتل جنديين من الجيش العراقي خارج حدود الفلوجة من قبل بعض الأهالي الذين قتل أولادهم في التظاهرات».

وفي شأن آخر قالت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي إن قرار رئيس مجلس الوزراء بمنح وزراء القائمة إجازة قسرية «عجيب ولا سند قانوني له»، مؤكدة أن المالكي أخذ يفقد فهمه لمعنى التوافق الوطني ويستمر بخرق الدستور.

وأكدت أن «وزراء العراقية لم ينقطعوا يوماً عن وزاراتهم وتسيير أعمال المواطنين، وإنما رفضوا حضور اجتماعات مجلس الوزراء فحسب، بسبب ممارسات الإقصاء والتهميش وابتعاد جلسات المجلس عن مفاهيم الشراكة الحقيقية».

وأضافت أن «المالكي نسي أن وزراء العراقية يحظون بثقة مجلس النواب الذي صوت لهم، وتم ترشيحهم من قبل كتلة فازت على دولة القانون بعدد المقاعد في الانتخابات الوطنية، وأن واجبهم الأول هو تلبية مطالب الشعب وتوفير الخدمات وليس حضور اجتماعات لا رأي لهم فيها». ... المزيد