• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

اعتقال البغدادي أو نائبه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2007

تكريت - د ب أ: أعلنت مصادر في شرطة تكريت أن قوات عراقية وأميركية اعتقلت خلال مداهمات في ضواحي الضلوعية أمس شخصا يُدعى محارب محمد عبد الله يُعتقد أنه قائد ما تسمى ''إمارة العراق الإسلامية''، التي أعلنها فرع تنظيم ''القاعدة'' في العراق، ''أبو عمر البغدادي'' أو الشخص التالي له في سلم القيادة. وأوضحت أن محارب يحمل شهادة ماجستير في القانون من جامعة بغداد وكان يعمل خبيرا قضائيا في إحدى المحاكم العراقية، واصفة اعتقاله بأنه انتصار لقوات الأمن العراقية.

الى ذلك أعلنت الجماعة المتطرفة التي تطلق على نفسها ''دولة العراق الاسلامية'' أنها اختطفت مجموعتين من عناصر الشرطة وليست مجموعة واحدة كما بثت تسجيلا مصورا على شبكة الانترنت لاعدام عناصر إحدى هاتين المجموعتين. وكانت الأنباء قد تضاربت بعد العثور الجمعة الماضي على جثث 14 من رجال الشرطة غداة إعلان الجماعة أنها اختطفت 18 من عناصرها في إطار عملياتها التي زعمت أنها ''انتقام'' لاغتصاب صابرين الجنابي على يد قوات من الشرطة الشهر الماضي. وأمهلت الجماعة المتشددة، التي يقال إنها مرتبطة ب''القاعدة، حكومة المالكي 24 ساعة لتسليمها المسؤولين عن ''جريمة الاغتصاب'' قبل أن تعلن أمس الاول أنها أعدمت رجال الشرطة الـ 18 بعد ''تجاهل حكومة المالكي للمهلة''. بيد أن الحكومة أعلنت أمس الأول أن المختطفين 14 وليسوا .18 ولكن الجماعة قالت في بيان بثته مساء أمس الأول على موقع بالانترنت '' نود أن ننبه أنه قد حصل لبس عند البعض فظن أن الـ18 الذين تم اعتقالهم هم ذاتهم الـ 14 الذين أعلنت وزارة الداخلية اختفاءهم ولكننا نؤكد أن هؤلاء غير أولئك وأن كلا المجموعتين قد تم تنفيذ الاعدام فيهم''. وبثت الجماعة على نفس الموقع تسجيلا مصورا لعملية إعدام رجال الشرطة الـ 18 الذين اختطفوا في المحافظة نفسها الخميس الماضي أيضا. ويظهر التسجيل المصور عملية إعدام من قالت الجماعة إنهم الـ18 عنصرا من رجال الشرطة رميا بالرصاص من قبل رجال ملثمين في منطقة زراعية.