• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

دعا الآباء والأمهات إلى أن يوصوا أبناءهم باحترام المعلم

القاسمي: من الصباح للمساء في الشارع أبحث عن صاحب الحاجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

لمياء الهرمودي ووام (الشارقة) أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن الحكومة تبذل قصارى جهدها لتوفير الحياة الكريمة لمواطنيها، خاصة في مجال توفير فرص العمل لأهالي كل منطقة ومدينة على مستوى إمارة الشارقة، فيما دعا سموه الآباء والأمهات لأن يوصوا أبناءهم باحترام المعلم. وقال سموه: «من الصباح إلى المساء وأنا في شوارع الشارقة أبحث عن صاحب الحاجة، ونحن حريصون على ألا نتأخر على من هو في ذمتنا، حيث إنني أباشر يومياً وبنفسي مراجعة أمور الناس من بعد صلاة الفجر وفي بعض الحالات أشعر بالحرج من الاتصال بهم في الساعات المبكرة في اليوم». وأكد سموه أن «مبرة» تعنى بمعالجة الحالات الحرجة لمواطني الإمارة وبشكل جدي، راجياً من كل ذي حاجة ضرورة التحلي بالصبر والحلم، حيث إن صاحب الحاجة الملحة يعطى الأولوية في جانب توفير الوظيفة وتلبية حاجته، ومن ثم يأتي البقية، مشيراً إلى أن هناك أفراداً كثراً لا يملكون وظائف وهم من عائلة وأسرة واحدة. وبين سموه أن «مبرة» تبذل قصارى جهدها، حيث قامت خلال الأسبوع الجاري بمقابلة نحو 41 حالة، كما تم تعيين عدد كبير من الموظفين في الحكومة الإلكترونية في مدينة خورفكان، وذلك لحاجتهم لوظائف في تلك المناطق. وبين سموه أنه أصدر قراراً في مستشفى الجامعة بأن تقوم الحكومة بإعطاء العلاجات بصورة كاملة لكبار السن، وتم تخصيص عيادات متنقلة لخدمتهم، فهم الخير والبركة، وقال سموه: «إننا نوفر العلاج الكامل لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، فهم من مسؤولية الحكومة وتحت رعايتها». وأشار سموه، خلال تصريح إعلامي أمس، إلى أن «مبرة» استقبلت طلبات كثيرة من قبل مواطني الإمارة سواء في ما يتعلق بطلب أراضٍ، أو مساكن ويقوم سموه شخصياً على تسوية تلك الطلبات وحلها جميعها دون رفض أي ملف، مؤكداً سموه أنه لا ترمى أي ورقة من الطلبات المقدمة لـ«مبرة»، مشيراً سموه إلى أنه يريد ويتمنى أن تستقر الأسر، وأن ينام كل فرد في هذه الإمارة آمناً، مطمئناً. ودعا سموه أبناءه وبناته إلى العمل الجاد من أجل استقرار بيوتهم وأسرهم، بحيث لا يتأثر أطفالهم بما يدور من أمور سلبية، فهم فئة حساسة جداً وكالزجاج المهدد بالكسر. كما تطرق سموه خلال حديثه إلى مشاريع عدة ستقام على أرض الإمارة، منها مشروع لمركز تجاري جديد يقع على مدخل الذيد، سيكون على غرار وشاكلة السوق المركزي بمدينة الشارقة، فضلاً عن مشروع الصرف الصحي في المدينة نفسها، وإنشاء سوق للمنتجات، وإنشاء قرية تراثية في الذيد. المعلم من جانب آخر، دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة كل أب وأم في الإمارة إلى أن يوجهوا أبناءهم باحترام المعلمين، مطالباً المعلمين بألا يتهاونوا في أداء واجبهم تجاه الأمانة التي وضعت بين أياديهم. وحذر سموه من الاستهزاء بالمعلمين وبأي مدرس، حيث إنهم يؤدون مهنة عظيمة، ويقومون بدور وواجب كبير، وأن المعلم يعطي العلم، وينمي دماغ الأطفال، ويساهم في بناء شخصياتهم من خلال علمه وعمله معهم. ووجه سموه رسالة مباشرة إلى جميع الطلبة والطالبات قائلاً فيها: «أطلب من الطلاب احترام المدرسين، وعدم استفزازهم، وأن يتعاونوا وإياهم في الفصول الدراسية، ويساهموا معاً في نهضة الوطن»، واقتبس سموه قول الشاعر: قم للمعلم وفه التبجيلا.. كاد المعلم أن يكون رسولا. وأضاف سموه: «نتمنى أن يتربى هذا الجيل تربية حسنة، وأرجو ألا نشاهد هذه السلبيات في المدارس، واستقرار الكادر التدريسي هو عامل مهم في استقرار مسيرة التعليم، كما على الجميع تقدير وزير التربية، وعدم الاستهانة أو الاستهزاء بأي مسؤول ومن لديه شكوى معينة عليه مراجعة الوزارة، كما أن وزارة التربية والتعليم لها دور عظيم، فقد وفرت المواصلات المجانية، والكتب والمدارس والمعلمين وعلى الآباء التركيز وتقدير ذلك». ونوه سموه بأنه يتم حالياً إنشاء مبنى ضخم لمنطقة الشارقة التعليمية على شارع الإمارات، فضلاً عن أن هناك مبنى للجامعة ومراكز بحثية علمية ومركز بحوث الصحراء، هدفها نشر العلم والعلوم والاستفادة والتعلم. من جهة أخرى،زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس محطة معالجة الصرف الصحي بمنطقة الصجعة الصناعية في إمارة الشارقة. وتأتي الزيارة في إطار حرص سموه على تفقد المشاريع الخدمية والبنى التحتية التي تخدم المواطنين والقاطنين على أرض الإمارة، والوقوف على آخر التطورات والمستجدات في المشروع، الذي من شأنه الإسهام في تطوير البنى التحتية، وشبكات الصرف الصحي بما يتواكب مع النهضة العمرانية والحضارية والتطور السريع الذي تشهده الشارقة في مختلف الميادين. والتقى سموه المسؤولين والمشرفين على المحطة، واستمع إلى شرح وافٍ عن آخر المستجدات ومراحل الإنجاز بالمشروع. وتعد محطة معالجة الصرف الصحي في منطقة الصجعة خياراً استراتيجياً، يخدم قطاع البنية التحتية، ويخفف الضغط على المحطة الرئيسية، بطاقة استيعابية تبلغ 30 ألف متر مكعب، تستقبل في اليوم 1500 صهريج في مرحلتها التجريبية، وستعمل المحطة بكامل طاقتها التشغيلية خلال منتصف ديسمبر المقبل، ويأتي المشروع ضمن خطة متكاملة لتطوير البنية التحتية في مدينة الشارقة، تشمل تطوير محطة المعالجة الرئيسة في الصناعية الخامسة. وصممت المحطة لتعالج مياه الصرف الصحي بهدف خلق بيئة صحية خالية من الأوبئة والأمراض، وسيعاد استخدام المياه المعالجة الصالحة في ري النباتات والمسطحات الخضراء في مدينة الشارقة، وبلغت التكلفة الإجمالية للمحطة 227 مليون درهم، وأقيمت المحطة على مساحة تبلغ 750 ألف متر مربع. ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة، خلال اللقاء، بالبدء في أعمال التوسعة بالمحطة وتدشين المرحلة الثانية للمشروع، ورفع الطاقة الاستيعابية للمشروع من 30 ألف متر مكعب إلى 50 ألف متر مكعب يومياً. حضر اللقاء المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، ورياض بن عيلان مدير عام بلدية الشارقة، والمهندسة هند محمد الهاشمي مدير إدارة الخدمات العامة بدائرة الأشغال العامة مديرة المشروع، وعدد من المسؤولين والمشرفين على مشروع المحطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض