• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خلال معرض نجاح 2015

معهد «مصدر» يستعرض البرامج الأكاديمية والمنح الدراسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

أحمد عبدالعزيز

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، أمس، عزمه تسليط الضوء على برامجه الأكاديمية المتخصصة والمنح الدراسية والأبحاث المحلية المبتكرة وفرص التوظيف التي يوفرها للطلبة الجامعيين، وذلك خلال مشاركته في معرض «نجاح 2015»، الذي يعتبر أهم المعارض المتخصصة في التعليم والتدريب والتوظيف على مستوى الدولة.وتنطلق فعاليات معرض «نجاح 2015» برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وبدعم من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجلس أبوظبي للتعليم خلال الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر 2015 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك». وقالت الدكتورة بهجت اليوسف المدير المكلف في معهد مصدر: «تتيح لنا المشاركة في معرض نجاح 2015 الفرصة لإبراز مدى مساهمة معهد مصدر في تنمية رأس المال البشري والفكري اللازم لبناء اقتصاد المعرفة في الإمارات». وأضافت: «إن المهارات والكفاءات العالية التي يتميز بها خريجو معهد مصدر قد أهلتهم للعمل لدى أبرز الشركات والمؤسسات الإقليمية والعالمية والمحلية، ونذكر منها على سبيل المثال شركة الياه سات، ومبادلة، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا)، وسيمنز، وجنرال إلكتريك. وعلى مستوى البحث العلمي، تواصل المشاريع البحثية في معهد مصدر تقديم حلول مستدامة تخدم المجتمع على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي ولا شك أن معرض نجاح يوفر لنا فرصة مثالية للتعرف على الشباب الموهوبين، بهدف استقطابهم والعمل على تطوير إمكاناتهم ليصبحوا قادة المستقبل المبدعين والمؤهلين للمساهمة في دفع عجلة التنمية المستدامة في الدولة». ويقدم معهد مصدر، معلومات شاملة حول برنامج الدكتوراه وبرامج الماجستير التسعة، والمختبرات والمرافق المتطورة، وفرص المنح الدراسية المميزة التي يوفرها. وسيوجد في الجناح عدد من المسؤولين والأساتذة من مراكز الأبحاث المتخصصة في معهد مصدر (iCenters) لتقديم شروح معمقة حول الأنشطة البحثية فيها، إلى جانب مجموعة مميزة من طلبة المعهد الذين سيقدمون لزوار الجناح معلومات مفصلة حول مجمل الفرص والميزات التي يوفرها معهد مصدر كجامعة تعنى بالبحث العلمي.ويعرض المعهد اثنين من مشاريعه البحثية الموجهة لمعالجة القضايا المحلية، وهي مشروع «دراسة نظام التحلل الطبيعي في معدة الإبل»، الذي تضمن تصميم وتطوير مفاعل حيوي يحاكي معدة الجمل للمساعدة على دراسة الميكروبات التي يمكن أن تفيد إنتاج الطاقة النظيفة، ومشروع «تطوير حبيبات ميكروبية مجهرية لإعادة تأهيل التربة الزراعية في الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض