• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تستهدف استقطاب الكفاءات وتحديث التقنيات والأجهزة الطبية

«الصحة»: التركيز على تطوير الخدمات وتشغيل المشاريع الجديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

سامي عبدالروؤف

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أكدت وزارة الصحة، أن ميزانية العام المقبل 2016، تركز على تطوير خدمات الرعاية الصحية وتشغيل المرافق الطبية، خصوصاً مراكز الرعاية الصحية الأولية، وتعيين الكوادر الطبية المؤهلة، بالإضافة إلى الاهتمام بمجالات الصحة العامة، لضمان وصول خدمات رعاية صحية شاملة، ومميزة لجميع المواطنين والمقيمين.

وأكد معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة، أن التعليم والصحة تأتي ضمن أولويات الحكومة، ويظهر ذلك في مختلف المناسبات وآخرها ميزانية الحكومة الاتحادية للعام المقبل 2016، منوها إلى أن قيادة الدولة تؤكد دائماً على أن المواطن والمقيم في دولة الإمارات يحظى باهتمام كبير وعناية خاصة. وقال: نحن محظوظون بقيادة حريصة على كل ما يهم وينفع المواطن وتنمية الإنسان، وما حصلت عليه وزارة الصحة في ميزانية العام المقبل، دليل على الاهتمام الكبير بصحة الإنسان بتطوير وتأمين الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين كافة في الدولة وتطوير الخدمات التي تقدمها للجمهور.

وقال العويس: ترتكز استراتيجية وزارة الصحة على أن يكون هناك نظام صحي متميز يضمن الشمولية والفاعلية لتحقيق أعلى مستوى لصحة الأفراد من خلال تعزيز وتطوير النظام الصحي بمعايير عالمية وفق سياسات وتشريعات وشراكات فاعلة مع قطاعات المجتمع المحلي والدولي. من جانبه، قال الدكتور محمد العلماء، وكيل وزارة الصحة: إن «ميزانية الوزارة المقبلة، تدعم تطوير وتحديث القطاع الصحي الاتحادي في الدولة، مؤكداً أن تلك الزيادة ستوفر الكثير من الدعم لوزارة الصحة لمواصلة مسيرتها نحو التقدم والتطوير.

بدوره، ذكر عوض الكتبي، وكيل وزارة الصحة المساعد للخدمات المساندة، أن ميزانية الوزارة للعام المقبل تركز على توفير الكوادر البشرية المؤهلة للمشاريع الجديدة، التي تنوي الوزارة تشغيلها، وكذلك تطوير أنواع العلاجات ضد الأمراض، مشيراً إلى أن الزيادة المتوقعة في ميزانية الوزارة سوف تسخر لمصلحة مشاريع الوزارة الجديدة.من جهته، نوه الدكتور حسين عبد الرحمن الرند وكيل وزارة الصحة للمراكز والعيادات، بقرار مجلس الوزراء بزيادة ميزانية الصحة مؤكداً أنها ستمكن الوزارة من استكمال وتنفيذ المشاريع التي تهدف إلى إسعاد الناس.

ومن جانبه أشار الدكتور أمين الأميري وكيل وزارة الصحة لسياسات الصحة العامة والتراخيص إلى أن الميزانية الجديدة ستساعد في تطبيق المبادرات التي تمخضت عنها جلسات العصف الذهني ومختبرات الإبداع، والتي تسهم كلها في رفع وتيرة العمل وتطوير الخدمات وهو ما سينعكس إيجابياً على حياة المواطن والمقيم وحتى الزائر . وأشار إلى أن تركيز وزارة الصحة ينصب حالياً على التخصصات الطبية الدقيقة واستقطاب أفضل الكفاءات والخبرات العالمية، لتوفير التشخيص والعلاج للمواطنين في مناطقهم لتجنيبهم عملية المشقة، والانتقال من مكان إلى آخر بحثاً عن الخدمات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض