• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

مقتل واعتقال عشرات المسلحين بينهم قيادي في ميليشيا الصدر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2007

بغداد - وكالات الأنباء: قتلت غارة جوية أميركية إرهابيين بارزين يشتبه في أنهم استهدفوا طائرات هليكوبتر أميركية في العراق وقالت الحكومة العراقية ان 39 متشددا قتلوا في محافظة الأنبار في القتال الأخير. وقال الجيش الأميركي في بيان أمس ان الهجوم وقع أمس الأول قرب بلدة التاجي التي تضم قاعدة جوية أميركية كبيرة. وأضاف أنه تم تدمير أسلحة من بينها عربة ركبت عليها مدفعية مضادة للطائرات. وقال البيان ''قوات الائتلاف تعتقد أن إرهابيين مهمين في تنظيم القاعدة بالعراق قتلوا أثناء الغارة الجوية. وأشارت تقارير المخابرات إلى أن هذه الشبكة مسؤولة عن تهديد طائرات التحالف''. وفي تطور بارز أعلنت مصادر أمنية عراقية وأخرى مقربة عصر أمس ان الفريق الركن ثامر سلطان التكريتي مستشار وزارة الدفاع العراقية خطف على يد مسلحين لدى اعتراضهم طريق سيارته في منطقة حي الجامعة بغرب بغداد واقتادوه إلى جهة مجهولة.

من جانبها قالت وزارة الدفاع العراقية ان قواتها قتلت 39 متشددا في الرمادي بمحافظة الأنبار أمس الأول واعتقلت 41 آخرين. ووفقا لوزارة الداخلية قتل عشرات المتشددين وبينهم مقاتلون أجانب الأربعاء الماضي في معركة من أجل السيطرة على قرية في الأنبار بين ''القاعدة'' والقوات العراقية. وذكرت الشرطة ان مسلحين قتلوا 6 أفراد من أسرة واحدة أمس عندما اقتحموا منزلا في اليوسفية بعد تهديدات بالقتل على خلفية اجتماع الضحايا مع زعماء شيعة محليين في محاولة للمصالحة. وبدورها،أعلنت القوة متعددة الجنسيات في بيانين اعتقال 10 أشخاص من المشتبه فيهم بمدينتي الحلة والفلوجة وقالت إن بينهم قائدا في ميليشيا الصدر يشتبه بتزعمه خلية لصنع المتفجرات وثلاثة من أعضاء ''القاعدة''.

وأوضحت أنه تم اعتقال 5 أيضا أعضاء خلية مشتبه فيهم آخرين لاستجوابهم. وأعلن الجيش الاميركي مساء امس مقتل 3 من جنوده إثر اصابتهم بجروح بليغة بتفجير عبوة وسط بغداد، فيما قال مصدر في شرطة البصرة أمس إن جنديا أميركيا قتل وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة الليلة قبل الماضية غربي البصرة.

وقالت الشرطة ان هجوما بسيارة ملغومة ادى لمقتل 12 شخصا واصابة 22 اخرين بينهم شرطة وأطفال في الرمادي. وفي بغداد اغتال مسلحون المقدم فاضل رحيم آمر فوج في لواء الذئب التابع لوزارة الداخلية أثناء قيادته سيارته في الغزالية غرب بغداد. كما لقي عنصر من مغاوير الداخلية وأصيب آخر بانفجارعبوة استهدفت دوريتهما في السيدية في حين جرح 4 من الشرطة بانفجار عبوة منفصلة في حي زيتونة البغدادي. وقالت الشرطة ان مسلحين أطلقوا النارعلى مدني في المحاويل فأردوه قتيلا على الفور.

ونقلت تقارير إخبارية أمس عن مصدر مسؤول في الشرطة بكركوك قوله إن مجموعة مسلحة ترتدي زي الجيش العراقي اختطفت طلال هاشم بيرقدار الصحفي في صحيفة الديار الاسبوعية التي تصدر في المدينة. وقال الجيش الأميركي ان محتجزا أمنيا توفي في سجن معسكر كروبر ويبدو ان الوفاة نتجت عن إصابات أحدثها محتجزون آخرون اعتدوا عليه. وفي تكريت انفجرت قنبلة كانت مزروعة على جانب طريق لدى مرور قافلة شرطة ما أسفر عن مقتل ثلاثة شرطيين وإصابة ثلاثة آخرين. وينتمي الرجال الى حرس اللواء حامد النميس الرئيس الاقليمي للشرطة في محافظة صلاح الدين.