• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الداخلية» تتهم «الإخوان» بمهاجمة فندق مصري

11 قتيلاً وجريحاً من «الدواعش» جنوب رفح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

القاهرة (وكالات) أكد مصدر أمني مصري مقتل 3 من جماعة ما يعرف بـ«أنصار بيت المقدس» جناح «داعش» في شبه جزيرة سيناء، وإصابة 8 آخرين أثناء محاولة الإرهابيين شن هجوم على كمين أمني بقرية المهدية جنوب رفح. بينما نجحت الأجهزة الأمنية المصرية في ضبط كمية كبيرة من الأسلحة النارية الثقيلة بينها مدفع مضاد للطائرات، والأسلحة الخفيفة والذخيرة والمواد المخدرة خلال حملات موسعة شملت 6 محافظات. في هذه الأثناء، أطلق مسلحون ملثمون النار من بنادق صيد على سياح من عرب إسرائيل أثناء صعودهم إلى حافلة خارج فندق الأهرامات الثلاثة على طريق أهرامات الجيزة، دون وقوع إصابات، فيما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على أحد المعتدين في موقع الحادث وتحاصر مسلحاً آخر في منطقة أخرى. وقالت المصادر الأمنية إن قوات مصرية صدت هجوماً صباح أمس شنه مسلحون «دواعش» على كمين أمني الأعاصير بقرية المهدية جنوب رفح في شبه جزيرة سيناء، وتمكنت القوات المسلحة من الاشتباك مع المسلحين، ما أسفر عن مقتل 3 منهم، وتم التحفظ على جثثهم، بينما أصيب 8 آخرون، وقد قامت العناصر بسحبهم من موقع الهجوم وفروا هاربين. من جهة أخرى، أكد بيان لوزارة الداخلية المصرية أمس أن قوة أمنية تمكنت من ضبط مدفع مضاد للطائرات، و75 طلقة من ذات العيار، وقاذفتي آر بي جي، و18 قذيفة لذات السلاح، ورشاش متعدد، وبندقية قناصة، وبندقية خرطوش، و11 شريط طلقات للرشاش المتعدد، و3414 طلقة نارية مختلفة الأعيرة بمنطقة نخل التابعة لمديرية أمن شمال سيناء. وأفادت الوزارة بأن جهود الحملات، بمحافظات المنيا والقليوبية وأسوان وأسيوط والإسكندرية أسفرت عن ضبط 156 قطعة سلاح ناري، و18 خزينة لأسلحة نارية، و4191 طلقة نارية وخرطوشاً مختلفة الأعيرة، و4338 طربة لمخدر الحشيش، و92 كيلو جراماً من مخدر البانجو، وعدد من الأقراص المخدرة. وفي تطور آخر، أطلق متشددون مجهولون أسهماً نارية وأعيرة من بنادق صيد صباح أمس، على رجال شرطة يحرسون أحد الفنادق في شارع الهرم بالقاهرة دون وقوع قتلى أو جرحى، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية المصرية. وأكدت الوزارة في بيان أن «مجهولين يقدر عددهم بحوالي 15 شخصاً تجمعوا صباح الخميس بأحد الشوارع الجانبية بالمنطقة المحيطة بفندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم.. وأثناء مرورهم أمام الفندق قاموا بإطلاق شماريخ (ألعاب نارية) تجاه رجال الشرطة الذين يتولون حراسة الفندق، ما دعاهم للتعامل معهم لتفريقهم». وأضاف البيان أن أحد أفراد هذه المجموعة «قام بإطلاق أعيرة خرطوش تجاه الخدمة الأمنية (رجال الشرطة) أمام الفندق ما أسفر عن حدوث بعض التلفيات بزجاج الفندق وكذا تلفيات بزجاج حافلة سياحية تصادف وجودها أمامه»، وأكد البيان أن قوات الأمن «قامت بملاحقة تلك العناصر وتمكنت من إلقاء القبض على أحد المشتبه بهم كان مختبئاً خلف الفندق» المكون من 12 طابقاً، كما أنها تحاصر مشتبهاً آخر في مكان ثانٍ. وقال مسؤول أمني إن الحافلة التي تصادف وجودها أمام الفندق كانت تنتظر 40 سائحاً من عرب إسرائيل مؤكداً أنها لم تكن مستهدفة ولم تقع أي إصابات بين السياح. واتهم اللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية لشؤون الإعلام جماعة «الإخوان» بالوقوف وراء الحادث، وقال عبد الكريم إن «15 شخصاً من مثيري الشغب من الجماعة المحظورة تجمعوا في شارع جانبي خلف الفندق وهاجموا رجال الشرطة المكلفين بحراسته بالشماريخ والخرطوش». وتابع: «الحادث مستهدف به حراسة الفندق من الشرطة وليس السياح، من يريد مهاجمة سياح لا يخرج في مسيرة ولا يطلق خرطوشاً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا