• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

دياكيه: هدفي في الشباب مجرد بداية واللعب أمام الوحدة متعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2007

بعد 161 يوما من الصيام عن التهديف عاد نجم الجزيرة دياكيه الذى كان قد ابتعد عن الملاعب للإصابة لمدة ثلاثة أشهر لتسجيل الاهداف من جديد فى مباراة الشباب الأخيرة فى الدورى، ومن المفارقات العجيبة أن آخر هدف كان قد أحرزه دياكيه كان فى مرمى الشباب أيضا فى الجولة الاولى من الدور الاول يوم 21 سبتمبر الماضى قبل أن يدخل اللاعب فى مسلسل الإصابة ، وكان لهذا الهدف أثر كبير على اللاعب لأنه جاء فى الوقت الذى يستعيد فيه عافيته ويحاول العودة لمستواه المعروف به .

وقال دياكيه عن هذا الهدف إنه سعيد للغاية به حيث جاء فى مباراة صعبة مع بداية الجولة الأولى فى الدور الثانى وساهم فى تأكيد فوز الجزيرة على الشباب وإخراج الفريق من حالة الحزن بعد الخسارة فى بطولة كأس رئيس الدولة، وأضاف دياكيه أن هذا الهدف سيكون البداية وأنه يتقدم بثبات لاستعادة مستواه مشيرا إلى ان الجزيرة لابد أن يلعب كل مبارياته المقبلة على الفوز حتى يكون هدفه واضحا وهو المنافسة على لقب الدورى ، وبالتالى فهو يرى ان مباراة الوحدة المقبلة ستكون مهمة للغاية لأن نقاطها الثلاث تساوى 6 نقاط فهى مع الفريق المتصدر، وأشار إلى أنه يستمتع بالمشاركة فى مباريات الوحدة ويثق دائما بأنه يقدم عرضا جيدا أمام أصحاب السعادة لأن فريق الوحدة من الفرق الكبيرة التى يستمتع أى لاعب عاشق للكرة باللعب معه، وتمنى أن يحرز هدفه الثالث فى البطولة فى مرمى الوحدة.

وعن حذره فى اللعب خلال الشوط الاول وخوفه من التدخل القوى مع لاعبى الشباب قال دياكيه : لو تعرض أى لاعب لإصابة تبعده عن الملاعب أكثر من ثلاثة أشهر من الطبيعى ان يكون حذرا جدا بعد العودة للملاعب حتى لا تتكرر إصابته موضحا انه يتعرض للضغط الشديد من المنافسين فى كثير من الاحوال .

وعن التفاهم الكبير بينه وبين تونى قال إنه يحفظ لعب تونى كذلك يعرف الطريقة التى ألعب بها ومن هنا فهو يعطينى الكرة دون ان ينظر لى وأعطيه الكرة ايضا فى المكان الذى ينتظرها فيه ومن حسن حظى اننى ألعب مع مهاجم فى سرعة تونى وكذلك الحال مع حسين سهيل الذى يجيد التصويبات الرأســــــية .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال