• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

إسرائيل تنتقد بيع صواريخ روسية متطورة إلى سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2007

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: انتقدت إسرائيل أمس بيع روسيا صواريخ مضادة للدبابات إلى سوريا، وربطت تل ابيب الصفقة باحتمالات نشوب حرب بين البلدين في الصيف المقبل.وقدر رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق هارون زئيفي الصفقة بـ''مليار دولار'' مشيراً إلى أنها تبتلع وحدها خمس احتياطي سوريا من العملات الاجنبية. وقال زئيفي للاذاعة الإسرائيلية العامة ''في اطار تقديراتها للوضع، تفكر سوريا في حرب تبادر إليها اسرائيل الصيف المقبل وتركز على تعزيز قدراتها النارية''.

وعنونت صحيفة ''يديعوت احرونوت'' الإسرائيلية في صفحتها الأولى عن أنباء صفقة الأسلحة السورية، مفترضة أنها تشمل صواريخ قادرة على اختراق دروع الدبابات الأكثر تطوراً. وقالت الصحيفة إن هذه الصواريخ التي يملكها الجيش الروسي، معروفة لدى حلف شمال الاطلنطي ''الناتو'' باسم ''ات-''15 ويبلغ مداها ستة كيلومترات، أي اكثر من مدى الدبابات الاكثر تطوراً. ويصوب الصاروخ باتجاه هدفه بواسطة أشعة ليزر ورادار خاص بشكل لا يسمح لانظمة دفاع الدبابات برصده. وزعمت الصحيفة الإسرائيلية أنه في حال اتمام صفقة بيع هذه الصواريخ الروسية إلى سوريا، فقد تصل هذه الأسلحة إلى ''حزب الله''.

وأكد مسؤول إسرائيلي أن ''إسرائيل تتابع من كثب الوضع مع سوريا، وتم التطرق الى تعزيز قدراتها العسكرية في الاجتماع الاخير للحكومة الإسرائيلية التي اطلعت على تقويم اجرته أجهزة الاستخبارات''. وخلال هذا الاجتماع في 25 فبراير الماضي، نقل مسؤول كبير عن رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية عاموس يادلين أن سوريا ''تواصل تعزيز جيشها والاستعداد لحرب''.

وكانت صحيفة ''هاآرتس'' الإسرائيلية أشارت قبل أيام إلى تحرك للقوات السورية في اتجاه الحدود مع إسرائيل في هضبة الجولان المحتلة، فضلا عن تعزيز للقدرات العسكرية السورية ''في كل المجالات وفي ايقاع غير مسبوق بمساعدة مالية من ايران''. وصرح نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شيمون بيريز ردا على سؤال للاذاعة الاسرائيلية العامة بأن ''تسليم اسلحة إلى سوريا اليوم يعني تشجيعها على الدخول في حرب''. وأضاف ''لا أحد يهدد سوريا، وبالتأكيد ليست إسرائيل''.

وانتقد وزير الخارجية الاسرائيلي السابق سيلفان شالوم روسيا قائلاً ''ينبغي ان تفهم روسيا انها تلعب بالنار وان هذا الامر يمكن أن يسبب حريقا في المنطقة يهدد باستقرار العالم''. وصرح للاذاعة ''على إسرائيل ان ترد بكل قوتها لوضع حد لتحرك روسيا في المنطقة''، واصفاً الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانه ''يلعب بالنار''. وضاعفت صحيفة ''جيروزاليم بوست'' وقال ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي للصحيفة ''لا شك أن أمراً غير اعتيادي يحصل في الجانب السوري من الحدود''.