• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

هوجو يصنع «ثلاثية» لأول مرة في مشواره مع «الفهود»

الوصل والفجيرة.. ثاني أكبر نسبة أهداف «في 45 دقيقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

علي معالي (دبي)

أكد فريق الوصل تفوقه التاريخي على الفجيرة مساء أمس الأول، من خلال الفوز رقم 12 في المباراة التي جرت على استاد الفهود في زعبيل بخمسة أهداف مقابل هدف، وهي ثاني مباراة حتى الآن تشهد 6 أهداف في 45 دقيقة فقط هي عمر شوط المباراة الثاني، وهي ثاني أعلى خسارة للفجيرة الذي أصبح يحمل الأرقام القياسية في الخسائر بدوري الخليج العربي، حيث كانت خسارته الأولى أمام الأهلي في افتتاح الدوري 1/‏ 8، هي الأعلى.

وجاء فوز الوصل 5/‏ 1، ليعيد فريق الفجيرة إلى نقطة الصفر من جديد، والدخول في أزمة نفسية جعلت المدرب الفريق «هاشيك» نفسه يؤكد على أن ما حدث أمام الوصل كارثة نفسية في المقام الأول جعلت الفريق يصل إلى مرحلة الانهيار.

المباراة شهدت الكثير من المتغيرات على مدار شوطيها، وكان شوطها الثاني أكثر متعة، كون الأهداف الـ6 سُجلت به، حيث كان خروج أول 45 دقيقة بالتعادل السلبي صدمة كبيرة بالنسبة للوصلاوية.

العديد من القصص شهدتها هذه المباراة، لعل أبرزها أنها شهدت تألق أجانب الفهود بشكل لافت للنظر، حيث نجح الثلاثي فابيو ليما وكايو كانيدو وإيدجار في تسجيل الأهداف الخمسة بواقع هدفين لكل من إيدجار وليما، وهدف لكايو جعل ثقة الخط الأمامي تعود بعد هجمة جماهيرية، تحديداً على إيدجار، الذي انتظرته جماهير الوصل عقب المباراة خارج الملعب لتحيته ومطالبته بالمزيد، بل وأثبت إيدجار أنه الأكثر تهديفاً من سابقه البرازيلي أديرسون مهاجم الفريق في الموسم الماضي، والذي سجل هدفين فقط في أول 5 جولات، حيث نجح إيدجار حتى الآن في تسجيل 3 أهداف، ليس هذا فحسب، بل إن البرتغالي هوجو فيانا استطاع أن يصنع 3 أهداف من الخمسة، التي فاز بها الفريق، وهو ما يحدث لأول مرة من هوجو، كما صنع كايو هدفاً، بينما كانت صناعة الهدف الأول محلية بقدم ياسر سالم لزميله كايو.

وكان واضحاً عدم قناعة الوصلاوية بما آلت إليه النتيجة السلبية للشوط الأول، وهو ما جعلنا نشاهد الحوار العلني بين حسن زهران مدافع الفريق ومحمد علي العامري المدير التنفيذي، وذلك قبل أن يدخل زهران إلى غرفة الملابس مع صافرة نهاية الشوط الأول، وجدنا حديثاً ساخناً بين اللاعب والعامري، حيث ظلا في شد وجذب في الكلام، ونفس الموقف تكرر مع نهاية الشوط الثاني والمباراة، ولكن هذه المرة بين وحيد إسماعيل ومحمد علي العامري أيضاً، وفي أرض الملعب ولفترات طويلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا