• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

تشيني يعترف: العراق أصبح حقيقة محرجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2007

واشنطن- ''اف ب، رويترز'': كشف أعضاء كبار بمجلس النواب الأميركي أن النواب الديمقراطيين سيقدمون تمويلاً أكبر مما طلبه الرئيس جورج بوش لحربي العراق وأفغانستان هذا العام، غير أنهم ما زالوا يناقشون الشروط التي يجب إلحاقها بالقرار.

وقال النائب جون مورثا رئيس لجنة للإنفاق الدفاعي تشرف على التمويل الحربي: ''سيتم تخصيص 98 مليار دولار للجانب العسكري'' بزيادة تصل إلى حوالي خمسة مليارات دولار عما طلبته إدارة بوش، وصرح مورثا للصحفيين بأن الديمقراطيين لا يزالون يناقشون شروطاً يرغب إرفاقها تتطلب تلقي الجنود الأميركيين تدريباً ملائماً وعتاداً مناسباً وراحة كافية قبل الانتشار للقتال في العراق.

وقال: ''لم نتوصل إليها بعد، إننا نواصل مراجعتها''، غير أنه أعد مخططاً لعملية تحقُّقٍ قد تكون أشد من أخرى طرحت في وقت سابق من هذا الأسبوع كان من شأنها أن تمنح بوش مرونة ''للمراوغة'' من شروط مورثا، وصرح مورثا بأن الأموال التي يرغب النواب الديمقراطيون في إضافتها تشمل مليار دولار إضافية للقوات الأميركية التي تستعد لهجوم الربيع في افغانستان، ونحو مليار دولار أخرى لعلاج الجنود الأميركيين الذين يعانون من إصابات في المخ ومن مشكلات نفسية مرتبطة بالقتال. وقد صرح نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في واشنطن بأن العراق أصبح الجبهة الحاسمة في الحرب على الإرهاب، مؤكدا أن هذا الأمر ''حقيقة محرجة''، في إشارة الى الفيلم الذي قدمه سلفه الديموقراطي آل غور حول الاحتباس الحراري، وقال تشيني خلال اجتماع لجناح المحافظين في الحزب الجمهوري: ''من المفيد أن نذكر- شئنا أم أبينا- أن العدو الذي نواجهه في الحرب على الإرهاب جعل العراق الجبهة الرئيسية في هذه الحرب''.