• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

يستعرض فرص الاستثمار الصحي في أبوظبي

«الصحة العربي» ينطلق اليوم بمشاركة 80 ألف متخصص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - تبدأ اليوم بدبي، فعاليات الدورة 38 لمعرض ومؤتمر الصحة العربي الذي يعقد في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بمشاركة 80 ألف من الأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية، من مختلف دول العالم.

وبلغ عدد الشركات المشاركة في المعرض الذي يعد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وثاني أكبر معرض في العالم، بمجال الرعاية الصحية أكثر من 3500 شركة عارضة، و7000 مسؤول في القطاع، يرون في الحدث منصة مهمة للقاء الشركات الرائدة عالمياً في الرعاية الصحية، ومديري المستشفيات، ومقدمي الخدمات الطبية والعملاء، بهدف مناقشة مستقبل قطاع الرعاية الصحية في العالم. من جانبه، قال سيمون بيج، مدير عام قسم علوم الحياة في شركة إنفورما للمعارض، المنظمة لمعرض الصحة العربي: «بما أننا شركة تنظم معارض الرعاية الصحية حول العالم، فإننا نرى نمواً مزدهراً في أسواق المناطق الناشئة، حيث تواصل المعارض التجارية أداء دورها كمصدر رئيس لإجراء العمليات التجارية، من خلال لقاء الموردين مع الموزعين والبائعين، مشيراً إلى أن الضغط الكبير الذي تمارسه الأسواق سيؤدي إلى توفير العلاجات الطبية بمستوى عالمي، ويحسن مستويات الكفاءة، ويشكل بيئة مثالية تشجع على الابتكارات الطبية.

وتعرض هيئة الصحة في أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في أبوظبي، فرص الاستثمار ونمو قطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، وذلك خلال مشاركتها في معرض الصحة العربي 2013، حيث تسلط من خلال جناحها رقم “C 210” في منطقة البهو الرئيسية، الضوء على فرص الاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، ومجموعة الحوافز المقدمة للمستثمرين الحاليين والمحتملين في الإمارة.

ووفقاً لإحصاءات هيئة الصحة بأبوظبي، بلغ حجم الاستثمار في القطاع الصحي في أبوظبي 11.5 مليار درهم خلال عام 2012، ومن المتوقع أن يزيد حجم هذا الإنفاق إلى أكثر من 12 ملياراً في العام الحالي، فيما بلغ عدد الأسرة في مستشفيات الإمارة 3659 سريراً.

كما شهد عدد المنشآت الطبية والصيدلانية في الإمارة نمواً مستمراً على مدى السنوات الخمس الماضية، حيث بلغ عددها 954 منشأة، وبلغ عدد المنشآت الصيدلانية 529 منشأة خلال العام الماضي.

ووفقاً لهيئة الصحة بأبوظبي، فإنه من المتوقع حدوث زيادة مطردة في الطلب على الخدمات الصحية المتعلقة بالأمراض المزمنة، مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان مع زيادة أكبر في حجم العيادات الخارجية، فيما تشير التوقعات إلى ارتفاع الطلب على خدمات المرضى الداخليين الأمر الذي يتطلب 1600 سرير إضافي بحلول عام 2021، إلا أن مجموعة من المستثمرين الحاليين تحتفظ بحوالي 42 ترخيصاً مبدئياً لإنشاء منشآت صحية. وأشارت إحصاءات هيئة الصحة بأبوظبي إلى ارتفاع عدد المهنيين الصحيين العاملين في الإمارة إلى 25224 مهنياً صحياً، حيث بلغ عدد الصيادلة 2022، والممرضين والممرضات 12453، والمهنيين الصحيين المساندين 4269، فيما بلغ عدد الأطباء 6480 طبيباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا