• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في تقرير نشرته «تريند مايكرو» تزامناً مع «جيتكس»

«الإنترنت العميق» يزيد الجرائم الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

يحيى أبوسالم (دبي)

خلال معرض جيتكس الإلكتروني، قامت الشركة اليابانية تريند مايكرو، الرائدة في مجال أمن البرمجيات بالإفصاح عن أحدث دراساتها العالمية المتخصصة في مجال أمن الإنترنت وسبل الحماية من الاختراقات والبرامج الخبيثة، حيث أشارت الدراسة إلى أن 34 % من مواقع الإنترنت التي تنطوي على تهديدات خبيثة عالمياً ترتبط بما يعرف باسم «الإنترنت العميق».

وهو المصطلح الجديد الذي يكشف منابع ومصادر جديدة تهدد خصوصية المستخدمين، وتعرض الشركات العالمية لخسائر لا حصر لها، كما أنه مستوى جديد ليس بالسهولة الوصول إليه، يمكن المستخدمين من الحصول على الكثير من الأمور غير الشرعية بطريقة سهلة وسريعة وسرية.

الإنترنت العميق

أشارت الشركة اليابانية خلال تقريرها الأخير إلى ارتفاع في مستويات الخروقات الأمنية في المنطقة، وبالمقابل لاحظت تريند مايكرو أن أغلب الشركات لا تقوم باتخاذ الإجراءات الكافية لحماية أنفسها، حيث كشفت أبحاث الشركة عدداً من الحقائق المثيرة للاهتمام حول الجانب الخفي للإنترنت، والذي يسمى بتقنيات الإنترنت العميق (Deep Web)، والتي تقدم نظرة عميقة للطريقة التي يستفيد منها مجرمو الإنترنت من الإنترنت العميق في إطلاق عملياتهم الإلكترونية. وعلى الرغم من أن جرائم الإنترنت لا تمثل كل شيء، إلا أن الكثير من العمليات الإجرامية «المعاصرة» قد استفادت من الخدمة التي يقدمها الإنترنت العميق في عدم كشف الهوية، من خلال إنشاء متجر لتجارة السلع والخدمات غير المشروعة. مما يمنح اقتصاد الإنترنت العميق ازدهاراً غير مسبوق مع أسواق تبيع حساباتٍ مسروقة أو مخترقة إلى جانب الأنشطة الإجرامية الأخرى.

ويمكن تعريف الإنترنت العميق بأنه جزء غير مصنّف من الإنترنت، وهو غير مرئي لمستخدمي الإنترنت بشكل يومي، حيث لا يمكن الوصول إلى صفحاته ومواقعه من خلال محركات البحث التقليدية. وكثيراً ما يرتبط الإنترنت العميق بتطبيق TORومنصة Freenetوالعديد من الشبكات مجهولة الهوية، والتي يمكن تصنيفها كشبكات مخفية (Darknets)، والتي تشكل جزءاً من الإنترنت المخفي وهو قسم من الإنترنت العميق يتطلب الوصول إليه أدوات ومعدات خاصة، ولعلم من أهم الأمور التي يبحث عنه الكثير من رواد الإنترنت العميق: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا