• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حكومة الجزائر تحتوي أزمة طائفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

الجزائر (د ب أ)- اتخذت الحكومة الجزائرية مجموعة قرارات لاحتواء الأزمة الطائفية بين العرب (المالكيين) والإباضيين بولاية جرداية التي تبعد 600 كيلومتر جنوب البلاد. واستقبل رئيس الوزراء عبد المالك سلال أمس الأول، وفداً يمثل المجموعتين لوضع حد للتوترات التي شهدتها هذه الولاية في الأسابيع الأخيرة. وضم الوفد 24 شخصاً (12 شخصاً يمثلون كل مجموعة). وكانت مصادر رسمية قد أعلنت إصابة 60 شخصاً في مواجهات طائفية بين العرب والإباضيين، فضلاً عن تحطيم محال تجارية وتخريب مساكن. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر مقرب من الحكومة، تأكيده اتخاذ قرارات عديدة لتمكين عودة الأمور إلى مجراها الطبيعي، خاصة إنشاء مجلس حكماء على مستوى البلدات المعنية ليكون بمثابة «فضاء للتحكيم والصلح على أساس التعايش السلمي العريق في هذه الولاية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا