• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في كلمة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة شلل الأطفال

محمد بن زايد: ملتزمون بدعم المبادرات الإنسانية ومساعدة المحتاجين في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

أبوظبي (وام)

أبوظبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ستواصل سعيها الدؤوب من أجل بناء شراكات إقليمية ودولية فاعلة لمواجهة مختلف التحديات الإنسانية التي تواجه البشرية، وفي مقدمتها «تخليص البشرية من شلل الأطفال إلى الأبد»، والقضاء على هذا التهديد الخطير للصحة العامة. وقال سموه في كلمة له، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة شلل الأطفال الذي يصادف اليوم: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن خلال التعاون مع جهات ومنظمات دولية متخصصة خطت خطوات كبيرة في استئصال مرض خطير يهدد بنية المجتمعات ومستقبل الأجيال المقبلة، وتمكنت من خلال فرق الإغاثة الإنسانية من الوصول إلى أصعب المناطق في العالم، والتي تشهد الحروب والصراعات لتقديم لقاحات للأطفال، ولترسم الابتسامة على وجوههم، وتزرع الأمل في مستقبلهم، بعيداً عن مخاوف الإعاقة والعجز». وأوضح سموه، أن مساعدة المجتمعات الفقيرة والمحتاجة ودعم الجهود الدولية للارتقاء بالإنسان أينما كان، ومن دون تمييز، توجه أصيل لدولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار التزامها بالمساهمة في تنمية المجتمع الإنساني بأسره، منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما أنه ينطلق من إيمانها بضرورة العمل مع مختلف المؤسسات الدولية والإقليمية، من أجل القضاء على كل ما يؤثر على صحة الإنسان وأمنه وسلامته، وبفضل ذلك أصبحت دولة الإمارات تتبوأ موقعاً ريادياً في دعم المبادرات الإنسانية، وتقديم المساعدات لجميع المحتاجين حول العالم. وشدد سموه على أن المجتمع الإنساني، وأكثر من أي وقت مضى، بحاجة إلى التكاتف وتوحيد الجهود لمواجهة الأمراض والأوبئة، وإيجاد الحلول لجميع التحديات التي تحول دون الوصول للمحتاجين للرعاية الصحية. وقال سموه: «هذه مهمة إنسانية، على العالم أجمع أن يتحمل مسؤولياته تجاهها، فالأطفال والنساء هم مسؤوليتنا جميعاً، وحمايتهم من الأمراض التي تهدد سلامتهم ومستقبلهم هدف على المجتمع الدولي التصدي له، وتقديم كل ما يضمن سلامتهم، لاسيما في تلك الدول التي تعاني اليوم من الصراعات والأزمات المتنوعة، وهذا هو التحدي الحقيقي الذي علينا مجابهته، لأن تأمين الرعاية الصحية للأجيال الحاضرة والمستقبلية ضمان لمستقبل مشرق للعالم بأسره». وتوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالشكر والتقدير لفرق الإغاثة الإماراتية، وجميع العاملين في برامج الإغاثة الدولية الذين تتجلى فيهم معاني الإنسانية، حيث إنهم يعرضون حياتهم للخطر، مستشعرين المسؤولية، في سبيل تقديم الرعاية للأطفال المحتاجين في كل مكان. فرقنا الإغاثية الإنسانية تمكنت من الوصول إلى أصعب المناطق في العالم

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض