• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

صربيا البوسنة والهرسك يعتذرون عن جرائم الحرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2007

عواصم-وكالات الأنباء: قدمت الحكومة الصربية أمس اعتذارها الرسمي لضحايا الجرائم التي ارتكبت في البوسنة والهرسك إبان الحرب التي دارت رحاها بين عامي 1992 و 1995 .

وذكر بيان صادر عن الحكومة الصربية أمس إن ''حكومة الكيان الممثل لصرب البوسنة المعروف باسم جمهورية صربسكا أعربت عن عميق أسفها للجرائم التي ارتكبت ضد السكان من غير الصرب في البوسنة والهرسك خلال الحرب بين عامي 1992 و1995 ''، وفي سياق اعتذارها الرسمي، أعربت حكومة صربسكا أيضا عن إدانتها شديدة اللهجة لكل المتورطين في جرائم الحرب. وقال البيان: ''بالتعاون مع المؤسسات المركزية في البوسنة والهرسك وكذلك مع المجتمع الدولي، ستبذل جمهورية صربسكا قصارى جهدها لتقديم أولئك المسؤولين عن الجرائم إلى العدالة خاصة المذبحة التي ارتكبت في سربرينتشا''.

ومضى البيان بالقول إنه من الضروري من أجل مستقبل البوسنة والهرسك '' أن نعرب عن عميق اعتذارنا لضحايا الحرب الاخيرة وذويهم وأصدقائهم بغض النظر عن أصلهم العرقي''.وأضاف أن جمهورية صربسكا تتوقع أن يقدم ممثلو الجماعتين العرقيتين الاخريين في البوسنة، المسلمون والكروات، اعتذارا لصرب البوسنة من أجل ضمان مستقبل مزدهر للبوسنة والهرسك ومواطنيها.

من جهة أخرى اعتقلت السلطات الصربية أمس أربعة اشخاص يشتبه بضلوعهم في قتل ثلاثة اخوة اميركيين من اصول ألبانية كانوا مسجونين عام 1999 بسبب انضمامهم إلى حرب عصابات في اقليم كوسوفو الانفصالي.وذكرت وسائل الإعلام أمس ان خمسة مسؤولين سابقين او عاملين من الشرطة الصربية اعتقلوا يوم الاحد بينهم كولونيل من الشرطة عمل كنائب قائد لقوة الشرطة، فيما احجم متحدث باسم المدعي العام لجرائم الحرب في صربيا عن تأكيد ما اذا كان المشتبه بهم من الشرطة، وقال ''سيجري تسليم الاربعة إلى قاضي التحقيقات لاحقا''.

.