• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خطأ سانتوس أهدر دفاعات الشعب

«ديربي الإمارة الباسمة» عاكس التوقعات!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

لم يأت «ديربي الإمارة الباسمة» على المستوى المتوقع من الفريقين، وجاء هادئاً في الأداء العام للمباراة حيث سيطر لاعبو الشارقة، ولكن من دون فاعلية حقيقية على مرمى الشعب.

في الشوط الأول كانت الأفضلية شرقاوية، في ظل السيطرة على منطقة المناورات وسط الملعب، وفي حين اعتمد اعتمد الشعب في المقابل على الدفاع من وسط الملعب مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي كادت تسفر عن هدفين من هجمتين منظمتين.

وظهر دفاع الشعب منظماً بشكل جيد في المناطق الخلفية، وبدا لاعبوه أكثر تركيزاً في جميع أجزاء الملعب، سواء في النصف الخلفي أو في الوسط .

ولعب الضغط الدفاعي المبكر من لاعبي الشعب دوراً كبيراً في عدم ظهور أي خطورة للشارقة على مرمى الشعب، وأسهم في ذلك الأداء الفردي لفاندرلي الذي خرج بعيداً عن المنطقة في أوقات كثيرة، ولعب بشكل فردي دون معاونة مع زملائه بالفريق، خصوصاً في الفترات التي كان يخترق فيها من الجانبين، ويؤخذ على الشعب بعض الثغرات الدفاعية في الناحية اليسرى التي شكلت خطورة في ظل الاختراقات المتوالية لفاندرلي.

في الشوط الثاني استمر الوضع كما هو عليه سيطرة شرقاوية من دون فاعلية وهجوم شعباوي مع الاعتماد على المرتدات، لكن اختلف الأمر في قلة خطورة الهجمات المرتدة لـ «الكوماندوز» عكس ما كان يحدث في الشوط الأول الذي بدا فيه الفريق بأنياب هجومية قوية كادت تسفر عن هز الشباك الشرقاوية لولا تألق الحارس محمد يوسف الذي أنقذ مرماه من فرصتين لهدفين مؤكدين.

وجاء الخطأ الدفاعي الفردي من البرازيلي سانتوس الذي كلف الشعب هدفاً في مرماه ليمنح بعض السخونة على المباراة التي جاءت باردة في معظم فتراتها، وأسهم الهدف في رفع معنويات الشارقة في حين أحُبط لاعبو الشعب، الأمر الذي أسفر عن الهدف الثاني للشارقة.

ويؤخذ على الفريقين التحضير البطيء للهجوم خصوصاً الشارقة الذي كان البطء السمة الغالية على أداء لاعبيه في الوسط والهجوم.​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا