• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عائلة السفير الجمل تشتبه في تعرضه للاغتيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

رام الله (د ب أ) - قالت عائلة السفير الفلسطيني الراحل لدى جمهورية التشيك جمال الجمل، الذي لقي حتفه في انفجار بمنزله إن الانفجار الذي استهدف السفير «كان مدبرا بفعل فاعل ولم يكن عرضيا». ونفت ابنة السفير رنا، في حديث خاص لوكالة «معا» الإخبارية المستقلة، صحة معلومات قالت إن الانفجار وقع نتيجة إهمال والدها في التعامل مع جهاز أمني داخل الخزنة، مضيفة أن الخزانة قديمة وموجودة بالسفارة الفلسطينية منذ 30 عاما وتستخدم بشكل يومي. وقالت إن «الخزانة تستخدم يومياً منذ 30 عاما في مقر السفارة الفلسطينية في دفع الرواتب».

وأوضحت ابنه السفير أن والدها كان يستعمل الخزانة قبل مغادرته التشيك إلى القاهرة وظل العاملون في السفارة يستخدمونها لمدة شهرين. وأضافت «عندما عاد والدي قبل أيام تم نقل الخزانة قبل حادث الانفجار بليلة إلى المنزل عبر شركة نقل تشيكية، وذلك بعد إحضار خزانة بديلة للسفارة وتحويل القديمة التي كانت بحجم ثلاجة صغيرة لمنزل السفير».

وبحسب رواية والدتها وشقيقها اللذين كانا موجودين وقت الانفجار فإن «والدها وخلال قيامه بفتح الخزانة طلب من زوجته أن تحضر قلما وبعد ذلك وقع انفجار خارجي بالخزانة أدى لإصابة الأب بشظايا أسفرت عن وفاته». ونفى الاثنان أن يكون الانفجار نتج من داخل الخزانة، وإنما عبر جسم الصق فيها من أسفل.

وكانت متحدثة باسم الشرطة التشيكية قالت إن السفير الفلسطيني لدى جمهورية التشيك جمال الجمل لقي حتفه إثر انفجار وقع في مقر إقامته بالعاصمة براغ الأربعاء الماضي. وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان لها إن الانفجار وقع بعد وقت قصير من قيام السفير جمال الجمل بفتح خزانته. وأوضحت المتحدثة أن الشرطة استبعدت فرضية أن يكون الحادث ناجماً عن عمل إرهابي أو جريمة. ومن الممكن أن تكون العبوة التي انفجرت كانت جزءا من نظام تأمين الخزانة «ربما يكون السفير أساء التعامل معه». وقال مسؤولون إن عائلة السفير كانت بالمنزل في وقت الانفجار، وأصيبت زوجته بصدمة وتلقت العلاج جراء استنشاق الدخان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا