• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

ديبون: أعتمد على تكتيك الأبيض في خليجي18

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2007

كشف الفرنسي ألكس ديبون مدرب منتخبنا الأولمبي عن أوراقه الفنية لمواجهة أوزبكستان في بداية تصفيات الأولمبياد اليوم، حيث قال: سأتبع تكتيك الأبيض في كأس الخليج، وذلك بتطبيق خطة 4-3-3 لأنها الأنسب مع إمكانات لاعبينا والأفضل للتعامل مع الظروف التي تشهدها من نزول الثلوج وبرودة الطقس وتردي حالة أرضية الملعب، وأوضح أن لاعبي الأولمبي تنقصهم الروح التنافسية وأجواء المباريات الرسمية والدولية باعتبار أن أغلب العناصر يجلسون على الدكة مع أنديتهم ولا يشاركون باستمرار في الدوري، إلى جانب تواضع إمكانات لاعبينا في الجانب الهجومي، وعدم القدرة على اعتماد اللعب المفتوح والمبادرة بالتقدم إلى الأمام، كما اعتبر أن ظروف الملعب لا تسمح بفتح مساحات أمام المنافس، وإنما يتطلب الأمر إغلاق المنافذ، واللعب بشكل متقارب مع التركيز على الهجمات المرتدة واعتماد عنصر المفاجاة، وقال ديبون: إن تكتيك المنتخب الأول في كأس الخليج كان الأنسب للاعبي الإمارات، حيث طبقوا خطة المدرب بنجاح واستثمروا إمكاناتهم على أحسن وجه وحصدوا النتائج الإيجابية التي قادتهم إلى اللقب، وأضاف مدرب الأولمبي أنه ناقش العديد من النقاط الفنية مع برونو ميستو ومساعده دومينيك، وتم الاتفاق على أن خطة 4-3-3 هي الأنسب لتفادي الأخطاء التي ظهرت في التجارب الماضية خاصةً أمام إيران، وقال ديبون: إنه يخطط للخروج بالتعادل والعودة بنقطة ثمينة من الخارج خاصة أن المنافس قوي ويلعب على أرضه وأمام جماهيره ويفوقنا من حيث الإمكانات البدنية السرعة، كما أنه حافظ على أغلب لاعبيه الذين شاركوا في الآسياد. واعتبر أن الهدف الأول هو عدم قبول أهداف، والحفاظ على تماسك المنتخب وصموده، ثم التركيز على المرتدات خاصة أمام رغبة المنافس في التقدم للهجوم، والرغبة في تحقيق الفوز على ملعبه.

وحرص ديبون على خوض حصة تدريبية بعد وصول البعثة أمس الأول، وذلك لإزالة التعب وفك العضلات، وبالرغم من اكتساء أرضية الملعب الفرعي لباختاكور بالثلوج إلا أنه أصر على النزول إلى الملعب وتعويد اللاعبين على الأجواء الباردة والأرضية المبللة تفادياً لأي مفاجآت اليوم خاصة في حال تواصل نزول الثلوج في توقيت المباراة، وقال: إنه غير متخوف من الثلوج، لأنها تشكل عائقاً للمنتخبين الإماراتي والأوزبكي، وبالتالي لابد من تكيف اللاعبين مع الوضع الموجود، والتعامل مع الثلوج وبرودة الطقس بإصرار على تجاوز الصعاب وتحدي الظروف الجديدة وتحقيق نتيجة إيجابية، واعتبر أن لاعبي الأولمبي بحاجة إلى الإحساس بروح المسؤولية والشعور بالمهمة الصعبة التي تنتظرهم من أجل تمثيل الدولة على أحسن وجه وتشريف كرة الإمارات، وذلك حتى يكتسب المنتخب الروح المطلوبة ويبدأ التصفيات بخطوات ثابتة، وتمنى أن يقدم اللاعبون المطلوب منهم على أحسن وجه، وأن يقاتلوا طوال 90 دقيقة خاصة أن المنافس سيسعى للضغط علينا منذ البداية، وبالتالي ضرورة التركيز وعدم تكرار الأخطاء حتى يتحول الضغط النفسي إلى المنافس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال