• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

عوامل سياسية تهوي بأسعار الأسهم العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2007

عواصم- ''وكالات'': ارتفع الين أمام العملات الرئيسية أمس نتيجة تراجع أسعار الأسهم العالمية خاصة بورصة شنغهاي التي تعرضت لأكبر خسارة في 10 سنوات بسبب حملة جني أرباح قبيل انعقاد البرلمان الصيني الاسبوع المقبل علاوة على المخاوف بشأن برنامج إيران النووي وحالة القلق قبل صدور بيانات اميركية مهمة ما دفع المستثمرين للعدول عن صفقات اقتراض الين للاستثمار في عملات أخرى.

وسجل الدولار أقل مستوى مقابل اليورو في شهرين مواصلا تراجعه قبل صدور بيانات اميركية قد تثير مخاوف بشأن تباطؤ أكبر اقتصاد في العالم وخفض محتمل لأسعار الفائدة. ويخشى مستثمرون ان يؤدي خفض محتمل لأسعار الفائدة الاميركية في وقت لاحق من العام إلى فقد الدولار ميزته كعملة ذات عائد مرتفع في الوقت الذي يرفع فيه البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة. ويترقب المتعاملون بيانات مبيعات المنازل والسلع المعمرة لشهر يناير وثقة المستهلكين لشهر فبراير.

وكانت التوترات السياسية وتراجع الأسهم الآسيوية والأوروبية من الأسباب التي أقلقت المستثمرين ودفعتهم لشراء العملات ذات العائد المنخفض مثل الين والفرنك السويسري. وأضعف تراجع أسواق الأسهم في أنحاء متفرقة في العالم رغبة المستثمرين في المخاطرة إذ هوت الأسهم الصينية تسعة في المئة وهو أكبر انخفاض في عشرة اعوام ونزلت الأسهم الأوروبية أكثر من واحد في المئة في التعاملات المبكرة.

وقال دراغ ماهر، محلل العملة في كاليون ''نرى تراجعا في أسعار الأسهم.. توجد توترات هائلة تحيط به وهناك قدر من القلق''. وقال مسؤولون بريطانيون إن القوى الكبرى اتفقت في اجتماع لندن أمس الأول الاثنين على بدء العمل على استصدار قرار جديد من مجلس الأمن للضغط على إيران بسبب برنامجها النووي ولكنها مازالت ملتزمة بالسعي للتوصل إلى حل من خلال التفاوض.

وخلال التداولات سجل الين 119,46 للدولار مرتفعا نحو 0,8 في المئة عن مستوى إغلاق امس الأول ليصل لأعلى مستوى في اسبوع وارتفع 0,6 في المئة مقابل العملة الأوروبية الموحدة ليصل إلى 157,92 ين لليورو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال