• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  04:05     وفاة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس في فرنسا     

غناء نجاة وتلحين عبد الوهاب وحولت نزار إلى ممثل

«أيظن».. أول قصيدة مغناة لنزار قباني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

«أيظن أني لعبة بيديه، أنا لا أفكر في الرجوع إليه، اليوم عاد كأن شيئاً لم يكن، وبراءة الأطفال في عينيه، ليقول لي إني رفيقة دربه، وبأنني الحب الوحيد لديه».. واحدة من الأغنيات المهمة في تاريخ القصيدة العربية المغناة، واعتبرها الكثير من المتخصصين والموسيقيين وقت تقديمها قبل أكثر من نصف قرن بمثابة تغيير في شكل الأغنية المصرية والعربية.

وتعد الأغنية التي شدت بها نجاة الصغيرة للمرة الأولى عام 1960 أول قصيدة للشاعر العربي نزار قباني يتم تلحينها وغناؤها، وقام بتلحينها الموسيقار محمد عبدالوهاب، وبسبب شهرتها الواسعة حرص الثلاثي نجاة ونزار وعبدالوهاب على تكرار التعاون بينهم وهو ما حدث في أغنيات «ماذا أقول له» و«إلى حبيبي» و«أسألك الرحيلا» التي لحنها عبدالوهاب قبل وفاته بوقت قليل، علماً بأنه حقق في هذه القصائد ما عبر عنه كثيراً في لقاءاته الإذاعية والتلفزيونية من أنه يتجلى في الشعر الفصيح.

واستغل الفنان السيد بدير الضجة المثارة حول نجاة ونزار ونجاحهما الذي تحدثت عنه كثير الصحف المصرية والعربية في ذلك الوقت، وأحب أن يقدم انفراداً للإذاعة المصرية، فحاول إقناع نجاة ونزار عام 1967 بأن يقدما معاً عملاً إذاعياً للإذاعة المصرية، وبعد محاولات عديدة وافقا على القيام ببطولة المسلسل الإذاعي الرومانسي «القيثارة الحزينة» من تأليف يوسف السباعي وسيناريو وحوار رمضان خليفة وموسيقى عبدالوهاب، وشارك في بطولة المسلسل إلى جانبهما كل من كمال الشناوي ونعيمة وصفي وعبدالبديع العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا