• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

الذهب والفضة لـ «البحرين»

سلمى الحوسني تحرز برونزية رماية «عربية السيدات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أحرزت سلمى الحوسني، برونزية المسدس 25 متراً في مسابقة الرماية التي أقيمت أمس الأول، ضمن فعاليات النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، والتي شهدت مواصلة البحرين هيمنتها على هذه المسابقة بحصد الذهبية والفضية عن طريق موزة علي، وعائشة البريكي.

وواصلت لاعبات البحرين والجزائر سيطرتهن على ذهب منافسات ألعاب القوى التي أقيمت عصر أمس الأول بمضمار نادي الثقة للمعاقين، بمشاركة 11 دولة تنافست في مسابقات 200 متر عدواً نهائياً، والوثب الثلاثي، والجري 1500 متر عدواً، والمطرقة.

وتصدر فريق الشارقة الرياضي للمرأة منافسات الطائرة، بعد فوزه السهل على الفتاة الكويتي 3 -صفر في اللقاء الذي جمع الفريقين أمس الأول على صالة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، بنتيجة الأشواط 25-10، و25- 15، و25- 12.

وضمن المسابقة نفسها، حقق الدفاع الحسني المغربي فوزاً ماراثونياً على نظيره المحرق البحريني 3-2 ليعزز ممثل المملكة المغربية حظوظه في المنافسة على صدارة بطولة الطائرة إلى جانب الوصل، والشارقة الرياضي للمرأة اللذين يسعيان وبقوة للوصول إلى منصة التتويج.

واعتلى سبورتينج المصري صدارة الترتيب العام لكرة السلة بتحقيق فوزه الثالث على التوالي أول أمس، على حساب المواهب البحريني، بفارق سبع نقاط، وبنتيجة 96-89، في المباراة التي جمعتهما ضمن الجولة الخامسة من الدور التمهيدي للمسابقة، والتي شهدت فوزاً عريضاً لفريق الشارقة الرياضي للمرأة الفتاة الكويتي جاء بفارق كبير بلغ 41 نقطة وبنتيجة 91-50.

وبانتهاء الجولة الخامسة، تصدر سبورتينج المصري بالعلامة الكاملة منافسات السلة برصيد 6 نقاط من ثلاثة انتصارات، بفارق نقطة عن أربعة أندية تلاحقه، حيث يحتل نادي الشارقة الرياضي للمرأة المركز الثاني بفارق (+97 نقطة) ثم المواهب البحريني ثالثاً، بفارق (+48 نقطة)، ليذهب المركز الرابع لمصلحة شباب الفحيص بفارق (+21 نقطة)، فيما يأتي الفتاة الكويتي خامسا بفارق (-40 نقطة)، بينما يحتل المركز السادس والأخير فريق جدة يونايتد الذي ودع المنافسات برصيد أربع نقاط.

وأوضحت ندى عسكر النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، رئيسة اللجنة التنفيذية، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، أن مؤازرة طالبات الجامعة القاسمية للاعبات نادي الشارقة الرياضي للمرأة في مدرجات صالة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة التي تستضيف منافسات كرة الطائرة والسلة شكّلت لوحة تشجيعية جميلة بحضورهن، ما يعكس مدى التطور الذي تشهده رياضة المرأة بالدولة والشارقة، ولاسيما أن حضورهن بهذا العدد الكبير أسهم في تحفيز لاعباتنا على تحقيق الانتصارات، باعتبار أن الدعم الجماهيري يعتبر عاملاً مهماً لإلهاب حماس اللاعبات.

وأضافت: نتيجة لهذه المؤازرة، استطاع نادي الشارقة الرياضي للمرأة، أن يظفر بنتيجة المواجهتين في الطائرة والسلة، ما يؤكد حرص فتاة الإمارات الجامعية على الوقوف بجانب الأندية الإماراتية، خصوصاً نادي الشارقة الرياضي للمرأة.

من جانبها، وصفت علياء ناصر قائدة فريق الشارقة الرياضي للكرة الطائرة أن الحضور الجماهيري عامل مهم للفريق في جميع المواجهات التي يخوضها منذ انطلاقة البطولة، واصفة وجود طالبات الجامعة القاسمية بالمهم، مما كان له المردود الإيجابي على أداء اللاعبات في الملعب لنحقق المراد في مباراتي الطائرة والسلة، والذي أسعد طالبات الجامعة القاسمية.

من جهته، أعرب عبد العزيز النومان، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، عن سعادته بالمستويات الفنية التي تشهدها المنافسات، ما أدى إلى تنوع الفائزات الذي انعكس إيجابا على المستوى الفني في الألعاب التسع.

وقال: مشاركة هذا العدد الكبير من اللاعبات يؤكد أهمية الدورة، وخصوصا أن الحدث يعتبر بكل المقاييس منصة مهمة لتعزيز رياضة المرأة، وإبراز المواهب الرياضية العربية، في ظل غياب البطولات العربية النسائية، حيث ظلت الإمارات محط أنظار الجميع، وذلك بفضل الرؤية الحكيمة التي توليها القيادة الرشيدة للرياضة من أجل بناء الإنسان.

ووجه النومان الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، على الجهود الكبيرة والملموسة على صعيد الاهتمام برياضة المرأة، وتعزيز حضورها، والتمسك بإقامة هذا الحدث النسوي المهم كل سنتين.

من جهته، أشاد المهندس داوود الهاجري، الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالدورة، مؤكداً أن اللجنة الأولمبية على تواصل مباشر مع اللجنة العليا المنظمة واضعة كل إمكاناتها الفنية تحت تصرفها، في إطار الشراكة القائمة بين المؤسسات الرياضية بالدولة من اتحادات وأندية لتحقيق هدف رئيس وهو إنجاح المحفل العربي النسائي الكبير الذي يجمع 67 فريقا من 15 دولة تتنافس في الشارقة التي تقدم تنظيماً نموذجياً كان محل إشادة الوفود. وقال: نتقدم بالشكر والامتنان إلى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على رعاية سموها ودعمها غير المحدود للدورة التي أصبحت علامة بارزة للرياضة النسائية بالوطن العربي في إبراز طاقات ومواهب الرياضيات في الألعاب التسع، خاصة أنها تشمل سبع ألعاب فردية أولمبية، علاوة على لعبتين جماعتين، ما يمثل فرصة ذهبية للاعبات للاحتكاك وتطوير المستويات الفنية.

وأضاف: اللجنة الأولمبية تتابع عن كثب فعاليات الدورة، وتتطلع لتحقيق أهدافها كرافد قوي للموهوبات بالدولة بوجه خاص من أجل تعزيز المنتخبات الوطنية باللاعبات المتميزات، والعمل على استثمار طاقاتهن، عبر إعدادهن لتمثيل الدولة في الدورات الأولمبية المقبلة، وسننسق مع مجلس الشارقة الرياضي ومؤسسة الشارقة لرياضة المرأة في هذا الصدد بوضع الأطر والآليات المناسبة عبر الأكاديمية الأولمبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا