• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تنطوي على أهداف تربوية

الرحلات المدرسية..دروس بلا صفوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تحولت الرحلات المدرسية في المدارس من مجرد نزهة ترفيهية إلى نشاط لاصفّيٍّ يخدم المنهج الدراسي، يعتمد كوسيلة تربوية داعمة لما يتلقاه الطلبة في الصفوف، بحيث يساعدهم على التعلم والاستفادة بالنظر والتجريب، ورغم ما تحققه الرحلات من استفادة علمية، ظهرت مدارس تجرد الرحلات من الجانب المعرفي وتركز على الجانب الترفيهي فلا تحقق إضافات غير التسلية واللهو، كتلك التي تنظم إلى المراكز التجارية ومدن الألعاب.

نشاط موازٍ

تندرج الرحلات المدرسية، التي تنشط مع اعتدال الطقس، ضمن برامج الأنشطة الطلابية اللاصفية، وبات التركيز عليها كبيراً بصفتها وسيلة تربوية للتحفيز والتشجيع والتغيير وتنمية القدرات، إضافة إلى انفتاح الطلبة على المجتمع الخارجي والتزود بمعلومات عامة، وربط ما يتعلمونه بواقعهم، وزيادة انتمائهم الوطني من خلال قيامهم بزيارة معالم الدولة والاطلاع على إنجازاتها الكبرى، كما تسمح الرحلات بالتعرف إلى شخصية الطالب خارج الضوابط الصفية، وتزيد تواصله مع المعلم والزملاء. وتعلمه المسؤولية والانضباط والاعتماد على النفس، ما يسهم في بلورة فكر جديد لديه.

إلى ذلك، تقول أماني عطا، أخصائية اجتماعية بمدرسة إنترناشيونال كومينيتي، إن الرحلات المدرسية تدرس بعناية فائقة.

وحول أهداف الرحلات، تقول: «هناك رحلات تعرف الطلبة إلى المجتمع المحلي كالوزارات والمجلس الوطني والشرطة المجتمعية، وتطلعهم على سير العمل بها ما يسهم في تعزيز الهوية الوطنية لديهم، وهناك رحلات تنمي الحس الإدراكي لدى الطلبة من خلال زيارة المصانع لمشاهدة الجانب التطبيقي، وتعزيز ما يدرسونه نظرياً في الصفوف»، مشيرة إلى تنظيم رحلات إلى العديد من المعارض والمهرجانات الفنية والثقافية كمعرض الكتاب، ومهرجان «بالعلوم نفكر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا