• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«جافزا» تسجل 52 شركة جديدة في قطاعي السيارات والطيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

دبي (الاتحاد)

سجلت المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» 52 شركة جديدة في قطاع السيارات والطيران ليصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 435 شركة من 60 دولة، كما ارتفع حجم تجارتها خلال الفترة من 2010 إلى 2014 بنسبة 80% تقريباً، حسب ما قال سلطان أحمد بن سليم الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي.

وأضاف سلطان بن سليم أن أسواق الشرق الأوسط من الأسرع نمواً في العالم في قطاع السيارات، واستمرار ازدهار هذا القطاع في «جافزا» أمر طبيعي، لأنها مركز للتجارة والخدمات اللوجستية لمنطقة تضم أكثر من ملياري نسمة، بما فيها أسواق ذات قدرة شرائية مرتفعة. وكشف أن الشركات الأوروبية المسجلة في هذا القطاع تستحوذ على نسبة 19% خصوصاً البريطانية الألمانية، أما الشركات الآسيوية فتمثل 21% على رأسها اليابانية والكورية.

جاء ذلك، خلال منتدى عملاء المناطق الاقتصادية العالمية الذي عقد مؤخراً لقطاع السيارات والطيران وضم نخبة من العاملين في هذه الصناعة في المنطقة الحرة.

وشدد عاصم العباسي المدير التنفيذي للشؤون المالية في كلمته الافتتاحية على أهمية هذا القطاع بصفته ركيزة أساسية في المنطقة الحرة ، مشيراً

إلى ضرورة اغتنام الفرص المتاحة في هذا القطاع إقليمياً ومحلياً خاصة بعد تقرير «بيزنس مونتيور إنترناشونال» الذي قدم نظرة مستقبلية متفائلة عن نمو هذا القطاع في الإمارات، حيث توقع أن يصل إجمالي المبيعات المتوقعة الجديدة في حلول 2019 إلى نحو 508 آلاف سيارة مع تحقيق نمو سنوي بواقع 5.6% و 5.1% و 4.7 خلال الأعوام 2017 و2018 و 2019 على التوالي.

وناقش المجتمعون مستقبل السيارات الهجينة والكهربائية، وتحقيق سوق السيارات الهجينة نمواً متزايداً، مشيرين إلى أن السوق مقبلة على منافسة شديدة في هذا القطاع خلال الأعوام القادمة خاصة أن العديد من الشركات بدأت تجري اختبارات وتضيف تكنولوجيات متطورة وتصميمات جذابة تناسب الطبيعة المناخية للإمارات. وأكد مسؤولو المنطقة الحرة أن «جافزا» قد وفرت 3 شواحن للسيارات الكهربائية في «جافزا» لتشجيع العملاء والموظفين على اختيار السيارات الصديقة للبيئة بدلاً من التقليدية.

وأجمعت الشركات على ضرورة الانفتاح بشكل أوسع على الأسواق الأفريقية لما تملكه من فرص واعدة لتنمية وزيادة قيمة صادراتها، خاصة أن الإمارات تحتل المرتبة الثانية عالمياً والأولى عربياً في إعادة تصدير قطع غيار السيارات ولوازمها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا