• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

عمران محمد

  • مدير البرامج بقنوات أبوظبي الرياضية
  • إلتحق بالعمل الصحفي عام 2006 في جريدة البيان
  • إنضم لقنوات أبوظبي الرياضية عام 2010
  • رئيس تحرير برنامجي جيم اوفر وهنا أبوظبي في قناة أبوظبي الرياضية
  • قام بإنتاج العديد من الافلام الوثائقية الرياضية التي بثت عبر قناة أبوظبي الرياضية
  • قام بتغطية أغلب البطولات والمنافسات الإقليمية والدولية على مستوى الصحافة والتلفزيون
عمران محمد
 19-11-2017 

الهيئة والمصباح السحري

هل يجب أن نعتبر الهيئة العامة للرياضة بشكلها الجديد، بمثابة الجني الذي سيخرج من المصباح السحري، ليلبي احتياجات الاتحادات، وطلبات الرياضيين، ومصالح القطاعات المختلفة التابعة لها، ويصلح من حال الرياضة، ويحول
 16-11-2017 

حرب بالوكالة

بعيداً عن البيان الهش.. وبعيداً عن كلماته الركيكة وعباراته المهزوزة، وبعيداً عن الحجج غير المقنعة والتبرير المردود عليه، وبعيداً عن أخطاء البيان اللغوية والذي لو قرأه أبو الأسود الدؤلي لخرج من
 14-11-2017 

استقيلوا يرحمكم الله

كيف لأعضاء في اتحاد ألعاب القوى، وصلوا إلى مناصبهم في هذا المجلس بالانتخابات والأصوات، يقولون بقوة «عين» أن ليس لهم أي دور ولا يستطيعون فعل شيء، وأصلاً لا يعلمون عن موضوع
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 13-11-2017 

المسرحية الهابطة!

أثناء قيام الزميل راشد الزعابي بالانتهاء من صفحات قضية إيقاف الهام بيتي، وصل بالمصادفة إلى البريد الإلكتروني الخاص بنا، خبر رسمي من قبل اتحاد ألعاب القوى لم نسعَ له، ولم نجتهد
 02-11-2017 

انزل الميدان!

نريدها مباراة سريعة مثل سرعة القرارات القانونية، ونريد مستوى أكثر ندية من تناقضات اللوائح، ونريد أهدافاً أكثر إثارة من قرارات اللجان المتقلبة!
رجاءً لا تزيدوا من إرهاقكم النفسي في تلك القرارات
 01-11-2017 

العين.. في أزمة!

هل يمكن أن نساوي نادياً لا يستحق الرخصة؛ لأن لديه ديوناً متراكمة وتعثراً مالياً وشكاوى في اللجان القضائية والقانونية، وبين نادٍ كل مشكلته موظف استقال وإجراءات مخالصته لم تقفل بعد؟!
ليس
 31-10-2017 

عائلة اسمها «دبا»

مدينة لا يتعدى عدد سكانها 25 ألف نسمة، تقدم اليوم نموذجاً مختلفاً ومتفرداً، الأمر لا يتعلق بكرة القدم.. ولا مهارات لاعبين في الملعب، بل هي رسالة عن طريق الرياضة اختارها القادة
 24-10-2017 

موضوع غير مهم!

قد يكون هذا الموضوع لا يهمكم، ولكن لو مرة واحدة تمعنوا فيه، في عام 1994 كان عدد الذين يمارسون لعبة الكرة الطائرة في أنديتنا ما يقارب 4200 لاعب في جميع الأندية
 15-10-2017 

الظلم ظلمات

هل تعتبر النظرة السريعة غير الصحيحة للحكم، مجرد خطأ عادي، يمر مرور الكرام، أم ظلماً، أم تقدير حالة والسلام، وهل حين تؤثر هذه الغلطة في نتيجة أي مباراة، يمكن أن نحولها
 12-10-2017 

لمعلوماتك

آيسلندا التي صعد منتخبها لكأس العالم قبل أيام لا يتجاوز عدد سكانها 320 ألف نسمة، ولكن ما لا يعرفه البعض أن عدد اللاعبين المحترفين في سجلات الاتحاد المحلي يبلغ 120
 10-10-2017 

«حتة» من الجنة

هي قطعة من القلب.. أم جزء من الطفولة.. أم أوراق من دفاتر ذاكرة الأيام!
أم هي كل شيء؟
هي شيء مختلف.. كنسمة هواء من رئة النيل.
هي أسطورة كقصة حب أزلية
 09-10-2017 

مدينة النور

لا تحتاج أبوظبي لأنوار كشوارع باريس كي يُطلق عليها مدينة النور، ولا تحتاج عاصمة هذه الدولة الرائدة لأن نقول عنها ونبالغ في وصفها، فهي لا تحب أن يراها الناس بغير حقيقتها،
 08-10-2017 

العربة والحصان

هناك سؤال يشعرني بالملل كلما طرحته على نفسي، واعذروني سأطرحه عليكم هذه المرة، يقول السؤال: ماذا قدم احتراف كرة القدم بعد اقترابنا من السنة العاشرة له؟.. اسمحوا لي بالإجابة:
ألعاب جماعية
 05-10-2017 

خطيئة الذباحي !

أختلف مع عيسى الذباحي في كل ما قاله جملة وتفصيلاً وتمحيصاً ضد مروان بن غليطة في الحوار الذي نشرناه عبر صفحاتنا قبل أيام، فمن أين جاء بوصف «خرّب» الكرة الإماراتية، وكرتنا
 04-10-2017 

هل من إجابة؟

ـ دورينا أصبح تقريباً من دون هبوط، وبدون ضغط صراع على المقعدين الأخيرين، وبدون ملامح قلق أو خوف من قبل المنافسين على تلك المراكز، فأسوأ ما ستجنيه بعض الفرق هو لعب
صفحة 1 من 10