ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 31-10-2014 

تذكرة.. وحقيبة سفر

مثل مسافر حالم.. كأن بينه وبين القدس شبر!
رأيت فيما يرى النائم، وكأن الوقت كان علينا ربيعاً، وكان اليوم يوماً قدسياً في صلاته ودعائه، وكأني بين المسافر على جناح غمامة والحالم
 30-10-2014 

خميسيات

• بعض النساء لا تعرف ماذا تعمل بهذا الجسد؟ فريق رضي منهن بإسبال الأسملة عليه، وضربن عليه من خمرهن وجلابيبهن، وغيبّن الجسد والوجه في ذلك السجن الأسود للأبد، وفريق آخر محتار
 29-10-2014 

العبث بالتراث

نظراً لغياب المرجعية أو الجهة المشرفة والقوية التي يمكن الاستناد إليها، وعليها في دولنا العربية، والوثوق برأيها وحكمها، فيما يخص المنجز الحضاري من ثقافتنا العربية والإسلامية، وما يتعرض له من عبث
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 28-10-2014 

داعش ضد الصليبيين

بعد المباراة المفرحة قبل يومين، قلنا نتسلى مع ريال مدريد، ونترك برشلونة يرتاح من معاناته، ماذا لو أن داعش شكلت فريقاً لكرة القدم؟ وتريد أن تتحدى العالم بأثر رجعي، تاريخي، وتم
 27-10-2014 

حقائب سفر لا أسفار!

من قال إن الكثير من الناس بعد أن تخرجوا من جامعاتهم، لم يعودوا يدرسون مع أبنائهم من مراحلهم الابتدائية، وحتى تخرجهم، إن أرادوا لهم النجاح والفلاح، تأسياً بالقول المأثور، وليس بالحديث
 26-10-2014 

متفرقات الأحد

شيئان عصيان على الفهم، ومدعاة للعجب، ولا أجد لهما تفسيراً:
• الأول: فريقان من طائفتين مختلفتين، كانا يعيشان في وئام اجتماعي، وضمن مقومات الدولة الوطنية، ويكادان أن ينصهرا في وشائج
 25-10-2014 

وجوه لا تُمل مُحياها

ليت بعض الوجوه.. لا تغيب، فهي عصيّة على الوداع، لأنها تجول في الدنيا بأطيافها، وتسبقها أفعالها، هي وجوه السماحة، والبِشر، هكذا هي بعض الوجوه، تمر علينا هكذا.. كنسمة باردة على الناس
 24-10-2014 

تذكرة.. وحقيبة سفر

جميل أن تلتقي بمدينة بعد غياب، تخبئ لها كل هذا الشوق الذي تريد أن تنثره ورداً تحت قدميها مرة واحدة، وتمضي.. تلتقيها والوقت آخر الصيف، وآخر الليل، وأول المطر، تجوس فيها
 23-10-2014 

خميسيات

* يعني الرادارات أصبحت في كل مكان، قلنا: ما عليه! بين كل رادار، ورادار، هناك رادار، قلنا: بعد ما عليه! يلقطك الرادار على سرعة واحد وستين كيلو، قلنا: ما يخالف! «كربنت»
 22-10-2014 

جفت الأقلام.. وطويت الصحف

صباح الخير الاتحاد.. أقولها وأنا أستمتع بتقليب صفحاتها مع فنجان القهوة، وثمة عطر للصباح، وثمة متعة خلقتها العادة اليومية، لو فقدتها، فستجد نهارك غداً يتيماً، لكن «أروى» بعد عشر سنوات مما
 21-10-2014 

في المحمول.. وما يحملون!

في فيلم مستوحى من قصة «الليدي ديانا»، لفتت انتباهي كلمة قالتها «ديانا» أو الممثلة التي قامت بدورها «ناعومي واتس» حينما سألها صديقها كيف يمكن أن يتواصل معها، مستحضراً مهابتها، والحرس الملكي
 20-10-2014 

اللعبة مستمرة!

كلنا يذكر مقولة د. محمد الدوري مندوب العراق في الأمم المتحدة، أيام كان العراق، دولة يهاب جانبها، ويحسب لقوتها ألف حساب، هذا إذا لم ترتعد فرائص المتربصين بها، وهو
 19-10-2014 

متفرقات الأحد

من الأفلام الجميلة التي تستحق العناء والمشاهدة، وعدم تضييع الوقت، فيلم «القاضي» المكتوب بحرفية تامة، وبحوار متضاد متكامل، يسبر النفس البشرية، وكيف يمكنها أن تدافع عن الشرف الشخصي، والشرف ليس بالمفهوم
 18-10-2014 

رحلة الأسفار في عجائب البلدان والأمصار (2)

لذا سنسهل الأمر على ابن بطوطة، ونقطع له تذكرة سفر بالطائرة، ونطلب منه فقط أن يثبتّ حجوزاته في المدن التي ينوي الذهاب إليها، ونطلب منه أن يتحلى بالصبر، وطول البال إن
 17-10-2014 

رحلة الأسفار في عجائب البلدان والأمصار -1-

منذ الصغر ومدرس الجغرافيا يملأ آذاننا بعبارته الشهيرة: «زر وطنك أيها العربي» ومنذ الصغر وكتب الجغرافيا والتاريخ، ومجلة العربي لا تخلو من هذه العبارة: «اعرف وطنك أيها العربي»، كانوا يصفون
صفحة 1 من 39  

هل تعتقد بأن تركيا ستضطر للمشاركة على الأرض في معركة العالم ضد "داعش"؟!

نعم
لا
لا أدري