ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 24-04-2014 

خميسيات

بعد إقرار غرامة مرورية على كل سائق يعبث بغترته أو يحاول أن يعدلها أثناء القيادة، وكذلك غرامة على المرأة أن عدلت من وضع شيلتها أو عباءتها وهي تسوق، أصبح عند الجميع
 23-04-2014 

«شغلّ وبَنّد» !

لا أعتقد أن هناك شعباً في العالم يشارك الإماراتيين في مسألة تصليح الأشياء المعطلة كافة، والأدوات المتوقفة، والعاطلة فنياً، أو بها عيوب التصنيع، بعبارة، مثل تلك العبارة التي يعالجون بها
 22-04-2014 

حكاية مسجد صغير

قد تلخص حكاية هذا المسجد الصغير، قصة الإسلام ومستقبله في الغرب، هي محاولة للمقاربة، والقراءة فيما لو ترك العقلاءُ، الجهلاء المتأسلمين يسيّرون أمور الدين الإسلامي السمح في الغرب، ويخلقون صوراً
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 21-04-2014 

يأتي الحزن مرة واحدة.. وتباعاً -2-

كم يبدو قاسيا ومرّاً طعم الأشياء حينما تسحب الحياة عصبها، وتتركك كجثة من خشب! تناظر القلم المذهب الذي كان يحمل توقعيك، فلا تميزه من موسى الحلاقة، تجول حول مكتبتك التي
 20-04-2014 

يأتي الحزن مرة واحدة.. وتباعاً

ما أصعب تلك الشيخوخة التي تجر معها العمر الهارب! وتمكث طويلاً عند عتبة باب دارك، فارضة عليك ذاكرتها الجديدة الهشة، بعدما اغتالت ذاكرة الحياة، وملح العمر، وألوانه، ليس هناك غير
 19-04-2014 

تذكرة وحقيبة سفر بلا سهيلة -2-

وبالتالي ستلبد سهيلة، وتلوذ بالصمت، وستقترح من خاطرها:« أن هذا الصيف شو رأيك يا أبو عيالي ما نسافر، ونروح نقيّض عند أهلك في العين، ونطّاعم من خرايفها.. الله عليك يالعين،
 18-04-2014 

تذكرة.. وحقيبة سفر بلا سهيلة

لو أني سحبت سهيلة معي في كل سفراتي، لكان الآن نصف العالم لم أره بعد، ولكنت ذهبت إلى لندن ألف مرة معها، دون أن تمل هي، لكن لأن أعذاري على
 17-04-2014 

خميسيات

ليس هناك من مصطلح لئيم، مثل كلمة «الخنصرة، وفلان يخنصر الشيء»، أي ينقش الشيء بطرف إصبعه الخنصر الصغير، ولقد حاولت أن أجد له رديفاً في الإنجليزية والفرنسية، فلم أجد بمثل
 16-04-2014 

«الخاتم الذكي.. للزوج التقي»!

لأن حياتنا أصبحت معقدة، تطلبت الأمور خلق أشياء ذكية للتعامل مع أي شيء يمكنه أن يجعل من حياتنا سهلة وميسرة، فمن «سمارت تي في، إلى سمارت فون، إلى سمارت كار،
 15-04-2014 

يكسرون أيديهم ليشحذوا عليها!

نادراً جداً أن أقوم بمراجعة أي بلدية، ولا يحدث ذلك إلا وأنا مجبر، لا بطل، حتى بلدية باريس الجميلة، كنت أذهب إليها، أقدم رجلاً، وأُأَخر أخرى، لأنني بصراحة، وأعترف بذلك أنني
 14-04-2014 

الناس ومسلسلاتهم

لا أقصد بالمسلسلات التليفزيونية، بالرغم من أنها تأخذ حيزاً كبيراً في حياة الكثير من الناس، ولو كان هذا المسلسل يتعدى أيام السنة، لأن الناس بطبيعتها تحب أن تتابع، ويعجبها الخبر
 13-04-2014 

متفرقات الأحد

بالرغم من أن البيت الأبيض أعلن عن مداخيل الرئيس الأميركي وزوجته، والضرائب المستحقة عليهما، ومقدار تبرعهما، بـ481 ألفاً، و90 دولاراً، ودفعا ضرائب مترتبة بـ98 ألفاً، و169 دولاراً، وتبرعا بـ59 ألفاً، و251
 12-04-2014 

ما وراءهن.. إلا التعب!

لعله من نكد الدنيا أن تبتلى بالتسوق مع النساء أو تجبرك الظروف على إتيان مثل هذا العمل الذي يعد نوعاً من التعذيب البطيء، فكل الدراسات تشير إلى أن النساء هن
 11-04-2014 

ذاكرة.. مسافرة

لي صديق برلماني أردني، طلبت أن أرافقه في يوم، كمراقب، وليس كضيف، لأعرف كيف يمضي ساعات يومه، خاصة وأنها تبدأ منذ الصباح الباكر عنده، ولا تنتهي إلا حين يخيم الليل،
 10-04-2014 

مذيعون بملابس رسمية!

ظلت الإذاعة صديقة للناس في كل مكان، وأصبحت أقرب لهم مع انطلاق البث المباشر، والبرامج الجماهيرية الخدماتية، ولا شك أن بعض مذيعينا لهم جماهيرية طاغية، والناس تحبهم وتتواصل معهم كل صباح،
صفحة 1 من 30  

هل يمكن إجراء انتخابات رئاسية في سوريا رغم الأزمة التي تمر بها منذ أكثر من ثلاثة أعوام؟

نعم
لا
لا أدري