• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م
  12:08    مقتل شرطي اسرائيلي خلال عملية هدم قرية بدوية في صحراء النقب        12:38     ايران تعارض مشاركة الولايات المتحدة في محادثات استانا     

ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 18-01-2017 

تكبر البيوت.. فتضيق بالخلافات

أحياناً نرمي من نحب بأحجار الجهل، فندمي قلوبهم قبل أن ندميهم، تاركين لهم مساحة للانهزام والبعد، ململمين اعتذاراتهم لأنفسهم الأبية، والتي لا تهون عليهم، وإن داروا قليلاً، وتسامحوا قليلاً، فلأجل خيط
 17-01-2017 

تأملات خلف نافذة تثلج

- أعجب من بعض الناس، كيف يقدرون أن يحولوا من أصدقائهم أعداء، وكأن ليس لديهم مهمة في الحياة سواء خسارة الأصدقاء، وربح أعداء كل يوم!
- أعجب كيف لا يقدر الإنسان
 16-01-2017 

«لا تخلي البنك دَيِّانك»!

الكل يعرف أن البنك لو يطالبك بفلس لازم «يستداي» فلوسه، ولا يسامح فيها، وسيقبضها قبل أن يرتد إليك طرفك، لأنه يريد حساباته الختامية السنوية مضبوطة بالفلس، وهذا من حقه، لكن الذي
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 15-01-2017 

ستذكره العين كثيراً

«سليمان الحوقاني» لم يمر على العين هكذا، كما يفعل العجلون المستدركون، لذا ستذكره كثيراً، مثل ما بكته كثيراً، كان يعرف كل بيت فيها، كما كان كل بيت يعرفه، كنت صغيراً أشاهده
 14-01-2017 

«بلطجة» وتشبيح إعلامي

أدخلت «ثورات» الشارع العربي، أو ما يسمى «الربيع العربي» كمصطلح سياسي، مصطلح «البلطجة» في قواميس العالم، التي مكانها الحقيقي الشارع وقاع المجتمع، لكن هناك مصطلحاً جديراً بأن يتداول هو «التشبيح»، أو
 13-01-2017 

تذكرة.. وحقيبة سفر

مرة.. في فجر بيروت، وفي المقهى الفرنسي وحديقته الصغيرة، بكراسيها التي تخبئ بقايا من ندى الفجر، فليبينية تتثاءب بدمع بارد، ومحاسب بجفون منتفخة متوثب بشكل مبكر لغلة اليوم، ورائحة الخبز التي
 12-01-2017 

لقد ازدانت لوحة الكرامة

هكذا مقدر للبلدان والشعوب المتحضرة، والأفراد الراقين والمتميزين بالنُبل والشرف أن يدفعوا ضريبة فعل الخير، ومساعدة الآخرين، ومد يد العون لهم وقت العوز والحاجة، ولو قدموا هذا الأمر من دم أبنائهم،
 11-01-2017 

أطباء بلا حدود ولا حبوب وبجيوب

لماذا تجلب مستشفياتنا وعياداتنا الخاصة بالذات أطباء «مضروبين» في السوق؟ منهم الذي يرضى براتب 7 آلاف درهم وعمولة وربك «بيسترها»، ومنهم شغل بعثات المعسكر الشرقي، ما زالوا حتى الآن يلبّسون ضروسهم
 10-01-2017 

تساؤلات من أجل التغيير

- لماذا المرأة دائماً تحمل معها خجلها، وهو الذي يتقدم خطواتها، هل هي الطبيعة الأنثوية التي جبلت عليها، أم التربية التي اكتسبتها عبر الأزمان؟ لا تختلف في أي مكان، غير أنه
 09-01-2017 

أشياء عندهم.. تخصنا

- من الأشياء التي لا تتوقع أن تجدها في مكان ليس بمكانها، وتتعجب كيف وصلت إلى هناك، ومن فكر فيها أولاً، مغتنماً الفرص، وصابراً؟
- شخص انكسر مدواخه نتيجة ثلج ميونخ،
 08-01-2017 

متفرقات الأحد

* من عام القراءة ونشدان المعرفة والرقي بالإنسان إلى عام الخير والعطاء، ومعنى أن يكون الإنسان متحضراً، مترفعاً بالقيم والمُثل، تمضي الإمارات في خططها، ورؤيتها نحو ترسيخ مبادئ جميلة في الحياة،
 07-01-2017 

تذكرة.. وحقيبة سفر (2)

في لعبة تبادل ظلينا في الشارع أنا وأروى، تهاطلت أسئلتها الجديدة، وأنا لا أملك إلا إجابات لأشياء قديمة، اكتشفت فيها محبة التوقف عند واجهات المحلات، والتعليق على ما فيها، وقادتنا خطانا
 06-01-2017 

تذكرة.. وحقيبة سفر (1)

مرات تطرأ عليّ هواجس من الحنين الذي لا يتوقف تجاه بعض الأماكن، وبعض المدن، وبعض الأشخاص الذين عرفتهم في طريق الحياة، خاصة أولئك النساء اللاتي كن يزخرفن الحياة، ويجعلن إشراقة اليوم
 05-01-2017 

خميسيات

* «يعني أخوانا في لندن، وإلا «رزفة هارودز» في الصيف، و«اليوله» عند الساحة، وتعمير هالمداويخ، و«طير الحمامي، هيج غرامي»، والمزامط والمزافن لعيون بنت بن لعبون، وإلا اخواتنا في الشتاء «يكشبن» كل
 04-01-2017 

قراءة في وجوه عابرة

ثمة حزن بطيء على وجوه الأوروبيين، خصوصاً أولئك الجادين، والذين ينهضون لأعمالهم من فجرهم القارس، وكانوا قد واجهوا بعد الحرب العالمية الثانية أموراً بشعة، ظلت معهم طويلاً، لا يدري الغريب عنهم
صفحة 1 من 26  

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا