• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 03-12-2016 

فرح ملوّن برباعية البيرق

بالأمس لم يكن الفرح يحمل غير معنى الإمارات، كان مزهواً بلون علمها، كان نشيداً جميلاً بمثابة فرح عارم للجميع، أبرّد القلوب، وأسعد النفوس، وجعل الدموع تترقرق في المآقي والعيون، كان فرح
 02-12-2016 

داموا له.. ودام بهم ولهم

اليوم.. ثمة ما يُفرح القلب، يضخ منه وإليه أريجاً خاصاً، يملؤه بزهو الوطن السعيد، يسكنه مضاء الرجال، ودعوات النساء، وبراءة الأطفال الذين يكبرون به ومعه ومن أجله. ثمة ما يجعل النهار
 01-12-2016 

السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم

* بالأمس.. وعند النصب التذكاري للشهداء، وعند مرقد ذلك القائد الغالي، والذي لا يكف ولا يجف الدمع عند ذكره، وتذكره، مر على الذاكرة رجال كانت غايتهم الوطن، وغايتهم النبل حين يكون
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 30-11-2016 

سرديَّات للوطن.. وعنه

حديث عن الوطن.. حديث عن الناس، تخرج الكلمات متعثرة بين الشعر والقصيد، بين المبنى والمعنى وبيت القصيد.
حديث عن الوطن، حديث مثقل بالأحلام، بالأمنيات، بطموح يناطح السحب، لا نرضى لك بموقع
 29-11-2016 

نتذكر ونقول: شكراً

ما أجمل أن نتذكر، ونذكر، ونقول شكراً لأناس كثر، هنا.. وهناك! ما أجمل أن تكون تلك الكلمة مغلفة بعلم الوطن، كوسام أو قلادة تستقر على الصدر، حافة جهة اليسار، هناك حيث
 28-11-2016 

متفرقات

* ما أشد وطأة الحزن على المدن، لماذا للحزن صمت إنساني مفرد ومبجل، في حين للفرح صهيل جماعي يسكر؟! من رأى العين في الهزيع الأول من مساء الأمس، أدرك أن حزن
 27-11-2016 

دعوة للتأمل والشكر

زمان كنا نحسد الناس على بلدانهم، لأننا نراها خضراء على الدوام، ولا يتوقف المطر فيها، وهواؤها بارد، ونعتقد أن نصيبنا لم ينصفنا، هذا الحسد أو الغبطة منبعه الصحراء والجدب وهواء السموم،
 26-11-2016 

تذكرة.. وحقيبة سفر-2

تزعمت ذلك الماء الفاتر باعتبار أنني أتبع حمية غذائية كعادة الأثرياء، وحفاظاً على سلامة الشعب الهوائية، وبدأت أتصفح الصحف الإنجليزية أولاً، إمعاناً في مهارات الحياة، ما يميز الطائرات الخاصة أنك لن
 25-11-2016 

تذكرة.. وحقيبة سفر -1-

رغم أن هذه الرحلة بلا تذكرة، ولكنها من التجارب الاستثنائية التي لا تتكرر، أن تستقل لوحدك طائرة خاصة، ليس فيها إلا «الكابتن»، ومساعده، ومضيفة، وحضرة «الباشا»، وقائمة طعام تشبع عشرة أنفار،
 24-11-2016 

أشياء كالياسمين.. وأطيب

لماذا حين نقف أمام شباك زجاجي عاكس في منزل أسمنتي، لا نرى أنفسنا بقدر ما نرى صورتنا المنطبعة على اللوح الزجاجي اللامع؟ فليس ثمة اتصال روحي بيننا وبين هذه الموجودات الحديثة،
 23-11-2016 

مقهى الروضة

الزائر والمحب لدمشق لا يمكنه أن يخطئ الدرب الموصل لمقهى الروضة، هذا الذي قاوم منذ أنشئ عام 1938، ولا أدري اليوم كيف حاله؟ وما أصابه، وهل ما زال المترددون، والمتقاعدون والمثقفون
 22-11-2016 

متفرقات

* لقي 120 شخصاً على الأقل حتفهم، وأصيب أكثر من 200، عقب خروج قطار ركاب هندي عن القضبان صباح الأحد، في ولاية «أوتار براديش» شمال البلاد، وكان القطار يقل ألفين وخمسمائة
 21-11-2016 

دار الحكمة «دبي»

المكتبات العامة في المدن الكبيرة، هي رئتها، وهي متنفسها، هي رمزها، وعنوان قاصدها، فلا يضل طريقه، ومقصد لباغي المعرفة، فلا يخطئ دربه، تبدأ صغيرة، ثم تكبر بحجم المدن أو تولد كبيرة
 20-11-2016 

بيننا.. هذا الود والوجد

يسعد صباح الجميع.. صباح مشرق ومورق هو صباحي، كيف هو صباحكم؟
صباح دام باللقاء بكم طوال خمسة عشر عاماً، تشاركنا فيها القهوة الحلوة والمرّة، سرقنا قبل غيرنا ضحكة الصباح، وابتسامة
 19-11-2016 

من هواة المراسلة والتعارف

في الزمن غير البعيد، كان الجميع من هواة جمع الطوابع، والمراسلة، وبعضنا يزيد عليها من هواة المطالعة أو جمع المناظر الطبيعية، هذه الهوايات كانت غالبة لدى الرجال، بَعضُنَا ظلت معه يجرجرها
صفحة 1 من 47  

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا