• السبت 24 ذي القعدة 1437هـ - 27 أغسطس 2016م

ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 27-08-2016 

المبدعون.. شهود وشواهد العصر

في معرض فرانكفورت للكتاب، تحدثت مرة عن قضايا تكريم المبدع من خلال الجوائز المحلية والعالمية، وأثرها على إنتاجه وشهرته، وحينما تطرقت لنوعية التكريم الذي يحظى به المبدع العربي في بلده الصغير
 26-08-2016 

تذكرة.. وحقيبة سفر

لا يمكن أن تعود لمدينتك الساحرة باريس، ولا تتفقد تفاصيلها وتفاصيلك، ثمة سعادة ترجف القلب وحده، بائع الورد مثلاً، ذاك الذي يحتل ناصية الشارع في الدائرة الخامسة عشرة، كيف هو، وكيف
 25-08-2016 

عند محطة البنزين

مرة.. صدم فلسطيني سيارة «لمبرغيني»، وأول كلمة سمعها الجمهور المحتشد منه بعد صرختهم الجماعية: اوووف.. خسارة، حرام!
يا ويلك يا سواد ليلك.. شو عملت يا«أبوالعز»؟ الله يخزي الشيطان، ويهدئ هالمَرَه..
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 24-08-2016 

الخسارة.. خسارة الروح

مسألة الربح والخسارة كيف يحسبها الناس؟ وكيف يتعاملون مع هذه المسألة الحساسة في الحياة، والتي يتعرضون لها يومياً في كثير من الأمور؟ هل هي رقم ناقص وزائد؟ أم هي أمور معنوية
 23-08-2016 

مستعربون.. بحبهم!

هناك أناس يحبوننا ونحن لا ندري بهم، يخدموننا ونحن لا نرد لهم شيئاً حتى الشكر، ولو جاء متأخراً لا يصل إليهم، وربما لا يحتاجون إليه، فقد كان عطاؤهم من القلب، ولشيء
 22-08-2016 

ن «إيران صديقة»

يمكن أن تعد النُّون أداة نفي وجزم في اللغة الفارسية بأن إيران ليست صديقة كما كنّا نتمنى ونتوقع، وكما يجدر بأحقية جار الجغرافيا الأزلي على جاره القريب والمواجه الشط الآخر من
 21-08-2016 

تفكير.. بصوت عال

لا أدري، وليست لدي معلومات مؤكدة تفيد بأن الدولة تحصي الجرائم التي ترتكبها جاليات بعينها، وتتخذ حيالها وحيال حضور أفراد هذه الجالية في الدولة إجراءات أو تضعهم تحت المجهر، وتتصرف بناء
 20-08-2016 

تذكرة.. وحقيبة سفر - 2

«يا جماعة.. هذه أفريقيا، والله ليطبخونكم في مرجل عود يوسع جمل»، ضحكنا على تلك الصورة النمطية في الأفلام المصرية التي كنا نشاهدها حينما تكون البطلة والبطل بـ «شارلستون والصدرية الضيقة والباروكه»،
 19-08-2016 

تذكرة.. وحقيبة سفر - 1

السفر إلى أفريقيا لا يأتي هكذا كالسفر إلى أوروبا أو آسيا، فهناك محاذير يجب مراعاتها، وتدابير عليك اتخاذها، ربما بسبب حال أفريقيا ودولها البعيدة عن النور والشمس الإعلامية، وربما لقرارات في
 18-08-2016 

خميسيات

* من الأمور الصعبة أن تضطر إلى سماع شخص يتحدث مع مطلقته، والعتب الذي يأتي عادة متأخراً بينهما، ودون فائدة تذكر، ولا يمكن أن يحل أياً من المشكلات المعلقة، هو الكلام
 17-08-2016 

صحائف مطوية لحكيم

- بعد الخمسين من العمر.. ويبدو عمرا غير مديد، إياك أن تخسر صديقاً قديماً، لأنه يصعب بما تبقى من العمر أن تربي صديقاً جديداً، كما هو صعب أن تجبره على الدخول
 16-08-2016 

الكرسي أساس المُلك!

كرسي يعتقد أنه أقرب إلى عرش مُنَزّل، في صرح ممرد، تجري من تحته الأنهار أو في سماء معلق!
حين يولد كرسي السلطة والسطوة، الكل يدعي قرباً منه، ووصالاً به، النجار
 15-08-2016 

ما هو شعورك كمواطن؟

لا أعرف من هو الإعلامي عربياً كان أو أجنبياً الذي سنّ هذا السؤال في المقابلات الإعلامية المقروءة والمنظورة والمسموعة، حتى أن أبسط مذيعة وأكثرهن سذاجة تعرف هذا السؤال التقليدي، ولا تعيره
 14-08-2016 

محاكم التفتيش «الإسلاموية»!

هل رأيتم من مهزلات عصرنا الجديد، كيف يرمي بَعضُنَا المتأسلم المستدين المتحزبن جثث علمائنا ومفكرينا والمخالفين معنا في الرأي والفكر بحجر المعصية والكفر، ولو قدروا لأمروا بإحراق جثثهم على الطريقة
 13-08-2016 

تذكرة.. وحقيبة سفر ـ 2

وحين انهار الاتحاد السوفييتي، يقال إن اللبنة الرطبة التي تحت رأس «لينين» تصدعت، وأن الكثير من الجنود الأميركيين الذين شعروا بالنصر والارتياح من حرب باردة، وكذلك المقموعين من الكتلة الشرقية الذين
صفحة 1 من 40  

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء