• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 12-12-2017 

المصداقية أم الشفافية

هل ثمة حرب إزاحة وإمالة ثم إلغاء بين وسائل الإعلام التقليدية، ووسائل التواصل الاجتماعي الذكية؟
وسائل الإعلام التقليدية حينما ظهرت لأول مرة، وجدت ردة فعل غريبة من الناس، وهي تكذيبها
 11-12-2017 

«مندوس الصَرّتي»

أنا أعرف أن جل المواطنين لا يحبون قراءة «الكتالوج»، ويريدون كل شيء مجمعاً في كبسولة، ويصرطونها مرة واحدة، ولا يطيقون قراءة بنود ومواد أي قرار أو قانون يصدر، خاصة إذا ابتدأ:
 10-12-2017 

رأيت رجلاً سعيداً..

- رأيت رجلاً سعيداً في أعالي جبال جزيرة جاوه، بنى معبداً لأمه في خريف عمرها، وتركها تتأمل وقتها وصمتها، وتتلو صلواتها في صبحها ومسائها، وظل هو يخدمها بسعادة غامرة، فجأة تحولت
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 09-12-2017 

تذكرة.. وحقيبة سفر -2-

كان قصور وسائل الإعلام العربية والإسلامية الكبير، وانسياقها بجهل وراء الإعلام الغربي في عدم التنبه لمثل هذا التغريب، وجهلها بطمس حقيقة «المسجد الأقصى»، وغداً ربما طمست بعض معالم القدس القديمة، هذا
 08-12-2017 

تذكرة.. وحقيبة سفر (1)

الكثير من الناس لا يعرفون الفرق بين المسجد الأقصى، وقبة الصخرة، تبادر لذهني ذلك السؤال حين أيقنت أنني في القدس، واقفاً بخشوع وتأمل في مسافة تنتصف بينهما، فالغالبية تعرف المبنى ذا
 07-12-2017 

خميسيات

لم يمر حال أسوأ من هذا الحال على «أمة العرب»، و«أمة محمد» و«أمة لا إله إلا الله» بهذه القتامة والعدم والعبثية المتناهية، فإلى أين المسير، وكيف هي القبلة؟ لأمة تتصدع من
 06-12-2017 

تناقض الجنازات

ثم فرق بين أن تودع لمثواك الأخير وسط حزن في القلوب، ودموع محتبسة في المآقي، وللخطوات الثقيلة نحو السكون الأبدي، وقعها المؤثر على أديم الأرض، وأن تلف في بطانية لا تدري
 05-12-2017 

الخاتم الذكي لاستقامة الزوج

لأن حياتنا أصبحت معقدة، تطلبت الأمور أشياء ذكية للتعامل مع أي شيء يمكنه أن يجعل حياتنا سهلة وميسرة، فمن «سمارت تي في، لسمارت فون، لسمارت كار، ظهر أخيراً سمارت رنك»، الذي
 04-12-2017 

ضحكات.. على عبارات

هناك عبارات تلوكها الشعوب، ويتداولها الناس بشكل يومي، وهم لا يقصدون معناها مطلقاً، وإنْ سمعتها فمن قبيل الرغي، وطق الحنك، وما تعودت عليه النفس، وفي دراسة غير موثقة، وهي من عندياتي،
 03-12-2017 

عواصم تنعى زمنها.. ونفسها

- ما هو شكل تلك العاصمة التي تنشد سلاماً من أبنائها المتخاصمين عليها، وليس من أجلها، سلاماً، ولو كان مؤقتاً في أعياد الميلاد، والفرح بالعام الجديد، بعيداً عن رجس السياسة، ونخاسة
 02-12-2017 

نحن الوطن.. والوطن نحن

من الأمور التي تميز أهل هذه الدار البساطة المتناهية، وتلك الفطرة الطيبة التي ما برحت تسكن النفوس، يتعاملون مع الكل بأريحية لا يفرقون بين جنسه ولونه ودينه أو مستواه الاجتماعي، وغالب
 01-12-2017 

سلوتنا.. هي الذكرى

بالأمس تذكرت صديقين، والنَّاس تقف دقيقة تقرأ فاتحة الكتاب على أرواح الشهداء، لا أدري لِمَ حضرا هكذا بغتة، وظلت ذكراهما تحوم في الذاكرة طوال الأمس، الشهيد «محمد بن هزاع بن سالمين
 30-11-2017 

ترانيم للوطن.. وما يعشقون

هي ترانيم للشهداء في يومهم، ترانيم للوطن، وما تغنى به العشاق من حروف، وما قدمه المحبون من سيل دماء، شرفاً، وفخراً لهامة الوطن، وتراتيل ظفر في مجد الشهداء.
إن سألنا الأطفال،
 29-11-2017 

يتعب قلبها.. ولا تتعب من الحب

- تظل تتفداك بـ «قلبي ونظر عيني»، حتى يخفت البصر، ويتعب القلب، ولا تتعب هي من تلك المناداة التي كان قلبها يخفق من خلالك لتتنفس الحياة، وكانت تبصر من خلالك نورها
 28-11-2017 

نأسف للعطل الفني الطارئ

هالتني المبالغ المتحصلة لأميركا من شركة سيارات يابانية بلغت مليارات الدولارات، وهالني أن يصل الخراب لبعض السيارات الفارهة، لقد تفشت فيها «إنفلونزا الأعطاب» وهو مرض ميكانيكي، أول ما يضرب، يضرب «الشاصي»
صفحة 1 من 48