صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

رائد التغيير والتطوير

منح جامعة عريقة كجامعة وولفر هامبتون البريطانية التي يعود تأسيسها للعام 1870 الدكتواره الفخرية للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ليس مناسبة تكريمية فقط لرجل استحق هذا التكريم عن جدارة، وإنما فرصة لإبراز التقدير الدولي الذي يحظى به سموه باعتباره رائداً من رواد التغيير والتطوير في مجال بالغ الحيوية والأهمية كالأمن والاستقرار . لقد كانت النقلات النوعية التي شهدها العمل والأداء في مختلف قطاعات وزارة الداخلية والمرافق الشرطية وحملت بصمات سموه، إنما جاءت تجسيداً لرؤية متكاملة للارتباط بين الإنسان باعتباره الركيزة الأساسية والمحور لكل الخطط والبرامج الاستراتيجية وتحقيق الأمن والاستقرار للوطن. ولا تكاد تمر مناسبة إلا ويحرص سموه على استقبال ضباط وأفراد من الجهاز الشرطي والأمني حاصلين علي شهادات الدكتواره والماجستير، كما يحض غيرهم على استكمال دراستهم العليا ادراكاً للدور الذي يلعبه العلم في الارتقاء بأداء الإنسان كل في موقعه، فكيف الأمر عندما يتعلق بأمن واستقرار مجتمع بأسره، وصون المكتسبات التي تحققت لهذا الوطن الغالي في ظل القيادة الحكيمة؟. ان هذا العلاقة التكاملية التي تم بناؤها وتعززت بين أجهزة الشرطة ووزارة الداخلية من جهة وبين المواطنين والمقيمين من جهة أخرى ليست سوى ثمرة مبادرات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي أرسى مجموعة من المبادىء في تلك العلاقة تقوم على ثقافة احترام القانون وحقوق الإنسان والشفافية في التعامل مع كل القضايا المتعلقة به. وواكب ذلك النهج ارتقاء بالأداء من خلال توظيف الموارد والإمكانات لتعزيز مكانة المؤسسة الشرطية في الإمارات، والتي شهدت تبني مجموعة من المبادرات الريادية في مجال إدخال التقنيات المتطورة، ومنها مشروع بصمة العين التي منعت اكثر من450 ألف مبعد من العودة للبلاد بعد إدانتهم بارتكاب جرائم مختلفة. وكذلك مشروع البوابة الإلكترونية وجواز السفر الإلكتروني ونظام بصمة الوجه وإنشاء إدارة مسرح الجريمة بتقنياته المتطورة وكوادره المواطنة المتخصصة. ومع هذه النقلة النوعية في الأداء حصدت شرطة ابوظبي والعديد من مرافق “الداخلية” جوائز التميز بعد أن اصبح التميز ثقافة عمل ومنهاج أداء لا مجرد عنوان او شعار . إن هذه الإنجازات المتميزة والراقية في قطاع الشرطة والداخلية تحققت بدأب واجتهاد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد لحرص سموه على العمل الجماعي، وتحقق بدعم كامل من لدن القيادة الرشيدة التي قال سموه خلال حفل تسلمه الدكتوراه الفخرية “ إن من يستحق هذه الشهادة هو قيادتنا العليا ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك للدعم المستمر لمسيرة الخير والعطاء في كافة ربوع الوطن”. ونحن نهنىء أبو زايد بمناسبة هذا التكريم الدولي، نسأل الله أن يديم علينا النعم ويحفظ بلادنا دوماً واحة خير وأمن وأمان

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء