ثنائية.... تحولت المنافسة على لقب دوري 2005 من ثلاثية إلى ثنائية، فالفريق الوحداوي احتفظ بالصدارة بعد أن أسقط الكوماندوز بهدفي حيدر ألو علي وعبدالرحيم جمعة، بينما تشبث الفريق العيناوي بالمطاردة إثر فوزه على دبي بثلاثية نظيفة لتتم إحالة أوراق المنافسة بين أصحاب السعادة والزعيم إلى الجولة قبل الأخيرة·
أما الفريق الجزراوي فقد كان ضحية هذه الجولة عندما خسر نقطتين غاليتين بالملعب الشرقاوي، ليبتعد عن دائرة المنافسة، فالفارق بينه وبين المتصدر الوحداوي ارتفع إلى 6 نقاط، ولم يعد في الملعب سوى 6 نقاط!
وحقيقة الأمر فإن الفريق الشرقاوي الذي حرم الجزيرة هذا الموسم من 4 نقاط كاملة كان سبباً مباشراً في تعثر العنكبوت، والغريب أن مباراة الاياب انتهت بنفس نتيجة الذهاب وشهدت المباراتان 16 هدفاً بمعدل 8 أهداف في كل مباراة!
ولا شك أن تجاوز الفريق الوحداوي لعقبة الشعب، بعد تخطيه مأزق النصر يضعه على مقربة من تحقيق أمل الفوز باللقب، حيث لا يزال هو الفريق الوحيد بالمسابقة الذي يملك كل أمره بيده·
ومثلما بقي الحال على ما هو عليه بين المتصدر والمطارد، لم يتغير الموقف في المنطقة الباردة بقاع الجدول، حيث خسرت الفرق الخمسة الأخيرة وتأكد هبوط فريق الظفرة رسمياً، بينما لا تزال فرق دبي والاتحاد والخليج تطمح في الفوز بالمركز الحادي عشر الذي قد يغني ويسمن من جوع!
لا يزال النجم الأهلاوي فيصل خليل يمثل حالة خاصة في دوري ،2005 فبرغم أزمته الشهيرة مع الروماني بيلاتشي المدرب الأسبق للأهلي إلا أنه يواصل تألقه، ولم يعد يكتفي بصدارة الهدافين المواطنين، بل تحول إلى منافس خطير للهدافين الأجانب، ويكفي أنه الوحيد بين كل المهاجمين في دوري 2005 الذي سجل سوبر هاتريك مرتين في مرمى الاتحاد والخليج، وخمسة أهداف كاملة في مرمى الإمارات ليرفع رصيده إلى 21 هدفاً ولم يعد يفصله عن البرازيلي فالدير مهاجم النصر صاحب الهاتريك أمس وكبير الهدافين حتى الآن سوى هدفين فقط·
إنه مهاجم بدرجة خطير جداً، وأملنا أن ينتقل معه هذا التألق الرائع عندما يستأنف مهمته مع الأبيض بثوبه الجديد إن شاء الله·
إمارة الشارقة ابتسمت لأصحاب السعادة وأدارت ظهرها للعنكبوت في واحدة من أسخن ليالي ·2005
استعاد البرازيلي اديلسون والعاجي أبو بكر سانجو ذاكرة التهديف فتضاعفت خطورة الهجوم العيناوي·
الجولة 25 ستبوح بمزيد من أسرار الدوري الذي يأبى إلا أن يتلاعب بأعصاب جماهيره حتى النهاية·