صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

زين أنه ليس مرشحاً

مصطفى الآغا

قبل انطلاق نهائيات أمم آسيا ببضعة أيام، وتحديداً يوم الأربعاء الماضي، وخلال فعاليات مؤتمر دبي الرياضي الدولي، التقيت بالعزيز جداً على قلبي معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة، والمرشح لرئاسة الاتحاد الآسيوي، وأجرينا معه مقابلة سريعة لبرنامج «صدى الملاعب» عن المؤتمر وعن المنتخب في أمم آسيا، وقال بكل شفافية ما معناه إنه زين أن المنتخب ليس مرشحاً للقب، رغم وصولنا للنهائي عام 1996 يوم استضفنا البطولة.. وقال إن المنتخب يلعب بطريقة جديدة ربما أنتقدها الكثيرون من خلال نتائج الوديات، ولكن المنتخب الآن يضم أفضل العناصر في الكرة الإماراتية، ولا يوجد لاعب يستحق الانضمام إليه، وهو متواجد خارجه إلا المصابين، وهذه حال كرة القدم، ولكن المنتخب ولأنه غير مرشح فسيلعب من دون ضغوط نفسية، وهو ما سيعطيه مساحة أكبر للعطاء وأتوقع «والكلام لبو خالد» أنه بعد المباراة الأولى، وإذا كان الحضور الجماهيري كبيراً، والنتيجة جيدة فإن المنتخب سيذهب بعيداً في هذه البطولة.
وعن المرشحين للمنافسة على اللقب قال معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، إنهم الخمسة الذين مثلوا القارة في نهائيات كأس العالم في روسيا، وهم المتنافسون التقليديون في القارة، ولكنه أردف قائلاً إن كرة القدم لعبة المفاجآت، ولهذا شاهدنا كرواتيا في نهائي كأس العالم، ولهذا أيضاً شاهدنا العين يلعب نهائي كأس العالم للأندية أمام ريال مدريد وسط ذهول العالم كله.
كلام أبو خالد يدخل ضمن الواقعية والتفاؤل والطموح، وهو ما يفعله القائد الحريص على منظومته وعلى تصريحاته، ولهذا أعتقد أن المطلوب من الجميع الآن التوقف عن النقد الذي لن يقدم وقد يؤخر والاصطفاف خلف المنتخب أياً كانت نتائجه، ونتذكر أن «الأبيض» خسر مباراته الأولى أمام عُمان في «خليجي 18» عام 2007 بهدفين لهدف، ولكنه تمكن من الوصول للنهائي، وتوج بأول ألقابه الخليجية بهدف إسماعيل مطر الذي توج هدافاً للبطولة بخمسة أهداف، وكان رجلها الأول، وهو الآن متواجد مع المنتخب، ربما في آخر مشاركاته الدولية، وربما يكون أحد صناع الفرح مع زملائه وسط حالة من عدم التفاؤل الجماهيري بالتتويج، وهو ما قد يكون أحد أسباب الفرح لاحقاً.. أقول قد يكون ونتمناه أن يكون.

الكاتب

أرشيف الكاتب

الأمور تغيرت

قبل 4 أيام

شخصية العين

قبل أسبوعين

تدوير المدربين

قبل 3 أسابيع

الصدمة

قبل شهر

آسيا تتطور

قبل شهر

حلم زايد

قبل شهر

الإعلام والضمير

قبل شهرين

"الأبيض" مبخوت

قبل شهرين
كتاب وآراء