صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الاحتراف عكس الاستعباد!

تابعت باهتمام شديد كلمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·· وبصراحة شعرتُ بأن هذه الكلمات من فرط أهميتها هي نفسها طريقنا من أجل استثمار المرحلة التي نعيشها الآن بعد إحراز لقب الخليج لأول مرة· لقد قال سموه مالا نستطيع أن نقوله وإن كنا قلناه نحن في هذا الظرف لقامت الدنيا علينا ولم تقعد ''!''· أتحدث تحديداً عن المفاهيم ومنظومة العمل·· فما نحن نراه كافياً لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تفوق دورات الخليج·· يراه سموه غير كاف على الإطلاق· الاحتراف مثلاً الذي فرحنا ببشائره الأولى يراه سمو الشيخ محمد بن زايد أنه لم يبدأ بعد·· وأنه في حاجة لقرار من الجهات العليا حتى يلتزم بمفاهيمه ومقرراته الجميع·· اتحاد الكرة والأندية على وجه التحديد، وضع ألف خط تحت كلمة الأندية ''!''· بالطبع كانت دورة الخليج والفوز بلقبها سيغطيان على أشياء كثيرة ما زلنا نعاني منها·· لكن سموه تحدث بصراحة وبقوة في الوقت المناسب·· تحدث في لحظة الفرح نفسها·· وقال: كفانا أفراحاً وعلينا أن نبدأ من الآن منظومة جديدة في المفاهيم تعتمد على خطوات احترافية جادة تضعنا على الطريق الصحيح وتضيق الفجوة بيننا وبين كثير ممن سبقونا في هذا الاتجاه· وكان سموه في منتهى الدقة وهو يقول: إن كأس الخليج تحققت عندما بدأنا في تغيير أنفسنا·· ولاحظ كلمة بدأنا·· وقال ما معناه أن هذا الإنجاز وراؤه شيئان مهمان هما: الروح القتالية العالية من اللاعبين والتي تجاوزت 110 في المائة مخاطباً المشككين، بقوله: إذا كان هناك منتخب آخر قد حقق هذه النسبة من الروح فكان من الممكن أن يكون البطل·· وقال أيضاً: إن الجماهير التي توحدت بهذه الصورة غير المسبوقة خلف منتخبها كانت من أهم أسباب الفوز·· ناهيك عن الوقفة القوية من شيوخنا قبل وأثناء البطولة مساندين وداعمين ومصححين· إن كلمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ليست مجرد كلمات بالطبع·· بل هي ورقة عمل يجب أن تتبناها على الفور الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم· ونعتقد أنه لا بد من إعادة الهيكلة في النظم والمفاهيم المسيرة للعمل والتي تعتمد على وجود لجان احترافية مسؤولة عن تسيير المفهوم الاحترافي الحقيقي الذي طالب به سمو الشيخ محمد بن زايد· ما فهمته ـ شخصياًـ من متابعة الحوار أن سموه يبحث عن تغيير جذري في أسلوب العمل ومنظومته، والكلام يمس الجميع من: جمعية عمومية، واتحاد، وأندية·· وأعتقد أن المجالس الرياضية المتخصصة ليست أيضاً ببعيدة، بحيث نتكامل بجد مع المنظومة الجديدة· ما نريده الآن من سموه أن يساعدنا في اتخاذ القرار الحكومي بتطبيق الاحتراف رسمياً·· وأعتقد أن دوافع كل ذلك كانت تكمن في هذه الفرحة الهائلة التي انتابت كل أبناء الوطن، كما لم يحدث من قبل·· وسموه أراد بهذه الوقفة أن تكون منطلقاً حقيقياً حتى تتكرر هذه الأفراح دوماً·· وحتى لا تنتظر 16 عاماً أخرى من أجل فرحة جديدة· آخر الكلام: تأملت كثيراً كلمة سمو الشيخ محمد بن زايد التي قال فيها: ''الاحتراف عكس الاستعباد''·· فهل وصلت الرسالة؟!· محمود الربيعي

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء