مباراتان في دوري كرة القدم الإماراتي اليوم .. من المفترض أنه خبر عادي في إطار المنافسة التي تحكم دوريات الكرة .. لكنه ليس كذلك بالضبط .. بل قل عنه يوم غير عادي .. يوم .. ربما ينساه دوري الإمارات! والذي جعل من مباراة الشباب والوحدة من جهة.. ومباراة العين والجزيرة من جهة أخرى تحظيان بهذه الأهمية غير الاعتيادية هو أولاً الانقلاب الذي حدث في الصدارة منذ ساعات قليلة عندما فاز الوحدة على الجزيرة وانتزعها منه بفارق ثلاث نقاط، وهو ثانياً أن لقاء العين والجزيرة يأتي في أعقاب ذلك الانقلاب مباشرة لما للعين من علاقة مباشرة بالمنافسة، على اعتبار أنه الشريك الثالث وأن الفرصة جاءته من الباب الواسع لكي يدخل المعترك بقوة، لاسيما أن مباراة اليوم التي تقام على أرضه وبين جماهيره ستعقبها فيما هو قادم مباراة أخرى مع الوحدة على أرضه وبين جماهيره أيضا وهو الأمر الذي يعول عليه العين في حسابات القبض مستقبلا على الصدارة. والذي يدعو إلى الإثارة العالية والجزم بأنه سيكون يوماً جماهيرياً على مستوى عال هو أن كل الاحتمالات مفتوحة في نتيجة المباراتين ولا يستطيع أحد أن يتكهن بما يمكن أن يحدث فيهما. فالوحدة لكي يحافظ على إنجازه الكبير باعتلاء الصدارة لابد له من الفوز اليوم وإلا “ كأنك يا أبو زيد ما غزيت “ والبعض ينظر إلى هذه المباراة من منطلق أن الفوز فيها يبدو مضمونا للمتصدر وهذا اعتقاد خاطئ .. فعلى العكس أرى المشهد وأؤكد أن المباراة ستكون واحدة من أصعب المباريات التي من الممكن أن يواجهها الوحدة في وضعيته الجديدة إن لم تكن أصعبها على الإطلاق نظراً لرغبة المنافس في الفوز ولحاجته إليه ثم إن هذه عوايد الشباب فاحذروه .. كما أن أي فريق ينتزع الصدارة تكون الخطورة محدقة به من نفسه أيضا في المباراة التي تعقب الصدارة. أما من ناحية مباراة العين والجزيرة فهي من النوع الذي لا يرحم، فمعنى خسارة الجزيرة وفوز الوحدة أن يزيد الفارق إلى 6 نقاط بينه وبين الصدارة وهو أمر يحوّل الفريق بين عشية وضحاها من المنافس الأول على اللقب إلى مقاعد المتفرجين ويجعل المنافسة ثنائية الأطراف بين العين والوحدة إلى حد كبير. أما السيناريو الآخر الذي يعيد الجزيرة إلى ما قبل مباراته مع الوحدة فهو أن يتمكن من تحقيق الفوز وأن يخسر الوحدة في دبي. نقول إن كل الاحتمالات مفتوحة وكل النتائج ممكنة. آخر الكلام كل ما أستطيع قوله في هذا الوضع الصعب إن المنافسة ستكون شرسة من أصحاب الأرض .. والأمر سيتوقف على شكل رد الفعل من الجزيرة والوحدة معا .. اربطوا الأحزمة !!