وضع صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة حجر الأساس لمجمع الفجيرة الرياضي، الذي ينفذ على ثلاث مراحل ويكون جاهزاً مطلع العام 2016، في احتفال رسمي، شهده سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وكبار المسؤولين في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة. لم تكن احتفالية وضع حجر الأساس بروتوكولياً معتاداً في مثل هذه المناسبات، وإنما كانت فرحة شباب الإمارة بأكملها بلقاء صاحب السمو حاكم الفجيرة، والقيادات الرياضية الذين شاركوا أبناء الفجيرة فرحتهم بوضع حجر الأساس لصرح، يكون مكتملاً لاحتضان كبريات الأحداث الرياضية التي تستضيفها وتنظمها الإمارة التي لا تخلو من منشآت رياضية تفي باحتياجات الإمارة الحالية، وإنما لتضع إمارة الفجيرة على خريطة الرياضة العالمية، بعد أن نجح شبابها في احتضان بطولات عربية وقارية ودولية في مختلف الرياضات، وآخرها استضافة المجموعة الثالثة لكأس العالم للناشئين لكرة القدم العام الماضي. وجاءت كلمات سموه معبرة لتطلعات شباب الدولة عامة، وشباب الفجيرة خاصة، لتشييد هذا الصرح الرياضي المميز في الإمارة، تقديراً من قيادتنا الرشيدة لكل أبناء الوطن، وتنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتوفير كل مستلزمات ومقومات الحياة العصرية لمواطنيها والمقيمين على أرضها، سابقة بذلك احتفالات الدولة باليوم الوطني الثالث والأربعين بأسابيع. وكعادة أبناء الفجيرة بحميمية اللقاء تبادل قيادات العمل الرياضي، يتقدمهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، هموم ومستقبل الشباب، مع راعي النهضة المباركة في الفجيرة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي وولي عهده، الذي يقود مسيرة الرياضة بمعاونة إخوانه الذين أبوا إلا أن تكون الأنشطة الرياضية في الفجيرة، حاضرة على مدار العام، وأصبحت قبلة لبعضها، لما تتوفر لها من مقومات النجاح، وتفاني شبابها في أداء مهامهم من واقع إدراكهم بتضافر الجهود والتي وضعت الإمارات على قمة المدن العالمية في استضافة الأحداث الرياضية من أبوظبي العاصمة، مروراً بدبي والشارقة والإمارات الأخرى، وصولاً إلى الفجيرة.