في السابق كانت الكويت هي المثال والنموذج الذي تريد كل دول الخليج أن تحتذي به على الصعيد الرياضي فقد كان لها جيل مهاب حصد جميع الألقاب، وسيطر على دورات الخليج وكان أول من يقتحم آسيا ويقص الشريط في الطريق إلى العالمية والدورات الأولمبية، في السابق كانت الكويت ومن خلفها تأتي البقية واليوم الرياضة الكويتية تئن من وطأة المشاكل الداخلية. في السابق كان العلم الكويتي يرفرف في كل مكان وكان الأزرق سيد الألوان، وكان الفوز على الكويت أمراً صعباً والتعادل معها مكسبا، ومتابعة مباريات الكويت فيها أكبر قدر من المتعة بوجود جيل موهوب فيه الحوطي والعنبري ومحبوب وفيه الدخيل وفتحي كميل وفيه جاسم يعقوب. في السابق كان في الكويت شخصية قيادية ليس لها ند ونظير في الخليج وفي العالم العربي الكبير، وذاك هو الشهيد فهد الأحمد الذي شهد له التاريخ بمواقفه العروبية في مجال الرياضة وفي مختلف الميادين وكان للشهيد قدرة على إذابة الخلافات التي تنشب بين الأطراف المتنازعة في كل مكان، وكان يطفئ فتيل أي أزمة بمجرد كلمة. ما كان يميز الكويتيون في السابق أنهم يختلفون ويتنازعون ولكنهم لا يقومون بنشر غسيلهم على الملأ ويرفضون الحديث عن مشاكلهم في قنوات غير كويتية، واليوم يظهرون على كل القنوات العربية ليبثوا همومهم ويتحدثون عن مشاكلهم، فلماذا تغير الكويتيون؟ وهل هذا السبب أن الرياضة الكويتية لم تعد كما كانت وسحبت العديد من الدول البساط من تحت أقدام الكويت الرائدة، الكويت القائدة. صراع بين أندية التكتل والمعايير واتحاد الكرة الذي قفز عليه الشيخ طلال من الشباك في ليلة ظلماء وقرار الحكومة بتشكيل الاتحاد من 14 عضواً وقرار «الفيفا» يصر على خمسة أعضاء وإيقاف الكويت ثم رفعه ومن ثم اللجنة الانتقالية والصراع بين أشخاص لا نعلم أيهم على حق ومن الذي يبحث عن مصالحه الشخصية. المشكلة التي تتفاقم في الرياضة الكويتية وكرة القدم وصار لها سنوات عانت فيها الأمرين ولم تكن الإنجازات التي تحققت في العام الماضي بالتتويج ببطولتي غرب آسيا وكأس الخليج لتردم فجوة الخلاف بين مختلف الأطراف. هذه هي أحداث المسلسل الكويتي الذي تبثه الكثير من القنوات خلال الأيام الماضية ويتفوق على كل المسلسلات التي أنتجتها الدراما الكويتية الأولى على مستوى الخليج غموضاً وحبكة، ولا يمكن التكهن بما ستؤول إليه النهاية ولكنها بكل تأكيد ستكون مثيرة والأكثر تشويقاً أن جمهور المشاهدين لا يعرفون موعد الحلقة الأخيرة. Rashed.alzaabi@admedia.ae