صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عبادة.. الدهشة

ليس من المبالغة القول بأن العمل في مجلة «ناشيونال جيوغرافيك العربية» كأنه فيض من الدهشة وزحمة من النعم وطاقة الفرح وفراشات البهجة ومتع لا حد لها في راحة اليد. هذه بعض عناوين كتبتها على زوايا مختلفة في هذا المكان، على مدار سبع سنوات مضت. بنظرة سريعة يمكنك بسهولة ملاحظة أن كلمات مثل متعة وسعادة وبهجة وألق وشغف وفرح ودهشة هي الأكثر تردداً في كل ما اكتبه، هذا ما اكتشفته أثناء تصفحي أرشيفي عبر صحيفة الاتحاد. ويبدو أن ما يتناقله علماء النفس حقيقية كون الإنسان بما يردده من كلمات يكون موقناً بها فإنه يجذبها لنفسه فعليا سواء على صعيد وقائع في حياته أو عادات وطباع في تصرفاته. منذ أربعة أشهر وأنا أقاوم رغبة ملحة في كتابة ما أجده عبر عملي الجديد في المجلة، لأني أولا: لم أكن على يقين بأن ما أشعر به أمر طبيعي حسب حسابات العقل والمعتاد. ثانيا: لكي لا أتهم بالمبالغة أو الدعاية للمجلة التي ترأست تحريرها مؤخراً. وثالثاً: لكي لا أصاب بالحسد. غير أن الرغبة والآن بالذات فاضت عن قدرتي في التوقف عند هذا النوع من الموانع، كونها حالة جمعت كل تلك العناوين والمفردات التي طالما استخدمتها بيقين سابقا. بالفعل اجتمعت كل مرادفات الدهشة والبهجة بين صفحات مجلة «ناشيونال جيوغرافيك»، وبحرفية عالية ودقة متناهية تسبح في نهر من المتعة يبدأ من الكلمة الأولى ولا ينتهي مع آخر كلمة في آخر صفحة فيها، بل يستمر معك بنهم الرغبة في إعادة ذكر ومناقشة كل ما قرأته لتخبر به غيرك، الرغبة في اكتشاف الجديد بالوصول إلى شيء خاص بك وإبهار من حولك به. من أشكال عبادة الله.. السعادة بنعمه. ولكن كيف لنا أن نسعد بنعم الله؟ البعض يعتقد بأن قول الله تعالى: «وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّث». الآية 11 من سورة الضحى، يعني التباهي بما يملك من مال وإمكانات وفي تفاسير أخرى يوجهنا أصحابها بأن نشكر الله على نعمه باستمرار وفقط. السعادة بنعم الله لا تعني التفاخر والاستعراض بما نملك ولا يعني إرفاق كلمات الشكر لله على ما نملك من نعم.. وفقط. السعادة بنعم الله تأتي بالنظر بصدق وبعمق لقدراته التي لا تحصى حولنا، والبحث في ما خلق الله في البحر والبر ومخلوقاته فيها من حيوان ونبات وفي العلاقة بين بعضها وبين الإنسان. النظر والوصول لحالة الدهشة التي تحدثها المعرفة الجديدة والحقيقية، الدهشة الأكبر بقدرة الإنسان على الوصول إليها، والدهشة الأعظم بقدرة الإنسان أو حتى عجزه أمامها. من أشكال السعادة بنعم الله السعي لاستكشاف أرضه والتدبر في خلقه والتأمل في علاقة هذا الخلق ببعضه. وهذا تماما ما تقدمه «ناشيونال جيوغرافيك»، متع ودهشة وإثارة.. وسعادة بنعم الله.. وهي عبادة. ‏Als.almenhaly@ngalarabiya.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء